توقيف شابتين فرنسيتين كانتا تريدان الذهاب الى سوريا

تلفزيون الفجر الجديد – اعترضت شرطة الملاحة الجوية والحدود في مطار مرسيليا الفرنسية السبت شابتين فرنسيتين للاشتباه بأنهما كانتا تستعدان للذهاب الى اسطنبول والانتقال منها الى سوريا.

وقال مصدر فرنسي ان الشابتين اللتين تبلغان السادسة عشرة والسابعة عشرة من العمر وتتحدر احداهما من منطقة بروفانس-الب-كوت داوز (جنوب) والثانية من دائرة سارث (شرق)، كانتا هاربتين ووزع الدرك اوصافهما.

واوضح المصدر ان "عدة عناصر تحمل على الاعتقاد ان وجهتهما النهائية كانت سوريا". وستسلم الفتاتان الى عائلتيهما، بحسب هذا المصدر.
وتبنت الجمعية الوطنية الفرنسية الخميس مشروع قانون "لمكافحة الارهاب" وضع حظرا على الخروج من البلاد بهدف كبح عمليات المغادرة المتزايدة للشبان الفرنسيين الى سوريا للمشاركة في الجهاد.

ويمكن تطبيق هذا الحظر على خروج احد الرعايا الفرنسيين "اذا توافرت اسباب جدية تحمل على الاعتقاد بانه ينوي القيام برحلات الى الخارج بهدف المشاركة في انشطة ارهابية (…) او الى مسرح عمليات مجموعات ارهابية".

وقد اوقف عدد من القاصرين في الاشهر الماضية بينما كانوا يحاولون التوجه الى سوريا.

وفي 30 آب/اغسطس، اعتقل في مطار نيس شاب في الثانية والعشرين من العمر من اصل شيشاني للاشتباه في انه يجند شبانا للجهاد في سوريا ولأنه دفع نقدا ثمن بطاقة سفر لشابة في السادسة عشرة من عمرها كانت متوجهة الى تركيا.