الدوحة متمسكة بـ”حماس”: التفاهمات أقوى

تلفزيون الفجر الجديد – قال مسؤول في وزارة الخارجية القطرية رفض الكشف عن اسمه، إن بلاده وحركة حماس تمتلكان علاقات سياسية قوية ممتدة إلى عام 1999، "وتحديداً بعد خروج حماس من الأردن".

وأضاف المسؤول لصحيفة "الأخبار" اللبنانية أن دعم بلاده المقدم إلى "حماس" نابع من "قناعة سياسية وأخلاقية، وليس رد فعل ضد أي موقف سياسي، ولا سيما أنها حركة تحرر وطني".

وأشار المسؤول القطري إلى أنه " لا يوجد في السياسة ثابت، ولكل مرحلة متطلباتها، وهذه المرحلة،لا تحتمل الشك في أنّ من الصعب الطلب من "حماس" مغادرة الدوحة"، مؤكدا وجود تفاهمات في السياسات "حيال التطورات المتلاحقة في القضية الفلسطينية وحتى ما يخص الإقليم".

وأكدّ المسؤول القطري أن علاقة بلاده بحماس، لا يمكن أن تتأثر بسيناريوات المشهد السياسي في المنطقة، "لأن حماس نأت بنفسها عن تداعيات المشهد مع وجود محاولات للزج بها في أتون تفاصيله".

وبشأن تأثير احتضان الحركة في العلاقة مع المكونات السياسية الفلسطينية، ذكر أن "الدوحة تقف على مسافة واحدة من كل الأطياف السياسية الفلسطينية، لكننا نعطي لحماس اهتماماً، خاصة بعد إقامة مقر المكتب السياسي للحركة هنا عقب خروجها من دمشق".

ورداً على سؤال يرتبط بإمكانية تأثر العلاقة ضمن أي ترتيبات بشأن المصالحة مع الدول الخيلجية، أجاب: "المراقب لسياسة حماس الخارجية يعلم أنها لم تسئ إلى أي نظام في المنطقة، ولا توجد لديها إشكالات مع الأنظمة العربية، على عكس موقف هذه الأنظمة من جماعة الإخوان في مصر"، خاصة أنه لم يطرح "طلب التخلي عن حماس ضمن محاولات التقريب الأخرى مع دول مجلس التعاون".

وسارعت قيادات "حماس" التأكيد على "متانة العلاقة" مع الدوحة، ونفي ارتباط زيارة مشعل لتونس بأي نية للبحث عن مكان آخر.