تخللتها فقرات متنوعة ناجحة مساحات تعليمية للطلائع واتحاد المعاقين ينظمون امسية رمضانية وسط حضور مميز

طولكرم – منتصر العناني – نظم برنامج  مساحات تعليمية للطلائع في اندية محافظة طولكرم وبالتعاون مع الاتحاد العام للاشخاص ذوي الاعاقة فرع طولكرم   امسية رمضانية في قاعه سرايا شيرين في محافظة طولكرم وسط حضور مميز من الأهالي والمشاركين والتي أكدت دعمها لهؤلاء الذين يتحدون ,

وبحضور علاء سروجي منسق المشروع في  محافظة طولكرم وهنادي جابر ممثلة اليونيسيف ورئيس الاتحاد الفلسطيني المركزي للاشخاص ذوي الاعاقة نزار بصلات   ومجدي زياتنه رئيس الاتحاد في طولكرم وتيسير النجار ممثل عن اللجنة الوطنية للمخيمات الصيفية  ومستشاري  زاوية الرياضيات في مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي  وعدد من ممثلي المؤسسات الاهلية والرسمية في محافظة طولكرم  وطلائع اندية مساحات في المحافظة وذويهم

  وقد بدأ الحفل بالحديث من قبل منسق المحافظة علاء سروجي خلال كلمه ترحيبية   عن برنامج مساحات تعليمية للطلائع والانجازات التي حققها ويحققها في محافظة طولكرم من خلال تفاعل الطلائع مع انشطة المشروع في زوايا اللغة العربية والرياضيات والمهارات الحياتية والرياضة والفنون  وتحدث بأن هذه الامسية جاءت بفكرة من طلائع المشروع  وتم ترجمة هذه الفكرة  على ارض الواقع من قبل الطلائع   وذلك لاصرار الطلائع على اثارة قضايا ذوي الاعاقة وتغيير النظرة السلبية لهذه الفئة من قبل المجتمع  وبدوره شكر سروجي المؤسسات المشرفة والداعمة لهذا المشروع وهي منظمة اليونيسيف ومؤسسة تامر للتعليم المجتمعي ومركز العمل التنموي معا واللجنة الوطنية للمخيمات الصيفية ومؤسسة النيزك ,

مجدي زياتنه من الاتحاد العام للاشخاص ذوي الاعاقة فرع طولكرم تحدث عن العلاقة الوثيقة التي تربط طلائع مساحات والاتحاد الفرعي للمعاقين في المحافظة وشكر طلائع الاندية على هذه المبادرة التي تؤكد على ان هذه الفئة هي فئة التغيير وهي الفئة القادرة على التغيير في المستقبل وتحدث عن هدف الاتحاد العام في الدفاع عن حقوق المعاقين  وتعهد بأن يعمل الاتحاد وسيبقى يعمل من اجل الدفاع عن حقوق ذوي الاعاقة  وحقوقهم المشروعة

وكانت الأمسية تضمنت فعاليات و فقرات غنائية و دبكة شعبية وفلكلور ومسابقات ثقافية وعرض لمسرح واغاني جماعية للطلائع قدمها طلائع مركز شباب مخيم طولكرم ونادي ثقافي طولكرم ونادي رامين وبلعا وكفر زيباد ,

وأشاد الحضور بدور القائمين على هذا المشروع الذي يعطي ويمنح التعزيز الكبير لهذه الفئة بأنها غير مهمشة وموجودة بين الجميع وقادرة على العطاء جنباً إلى جنب مع الأصحاء , وأكد الأهالي بأنها خطوة مطالبة بخطوات أخرى من أجل ابقائهم في هذه الأجواء المميزة والتي تثري دافع التواصل لديهم