ألمانيا تختم المشوار بالعلامة الكاملة وتركيا تفوز بصراع الوصافة

حقق المنتخب الألماني فوزاً رائعاً بأقل مجهود على أرضه وبين جماهيره في المباراة الختامية لتصفيات يورو 2012 بالمجموعة الأولى والتي ضمن الناسيونال مانشافت التأهل لنهائياتها بالفعل وذلك بعدما سحق المنتخب البلجيكي بثلاثية لهدف واحد في ظل غياب عدد كبير من القوام الأساسي للمانشافت بسبب الإصابات وإراحة بعض النجوم .

سعى المنتخب البلجيكي للتسجيل مبكراً عن طريق الاستحواذ في الدقائق الأولى عن طريق نجمي خط الوسط إيدين هازارد وفيتسيل الذي شكل خطورة في العديد من الكرات على الدفاع الألماني لكن دون نتائج رقمية بتسجيل الأهداف .

نجح المنتخب الألماني في إستعادة بعضاً من سيطرته على المباراة بعد الـ20 دقيقة الأولى وكاد أن يهز شباك الضيوف في عدد من المناسبات أبرزها كانت تلك الهجمة المرتدة التي أنتهت عند أقدام جوميز في الدقيقة 29 إلا أنه سددها في جسد الحارس .

فجر نجم ريال مدريد مسعود أوزيل قنبلة من خارج منطقة الجزاء في سقف مرمى الحارس البلجيكي مستغلاً تمريرة سامي خضيرة في الدقيقة 30 مُعلناً تقدم الناسيونال مانشافت بالهدف الأول الذي منحهم الأفضلية في المباراة .

ثلاث دقائق فقط كانوا كافين تماماً للمنتخب الألماني لكي يُضيف الهدف الثاني بشكل رائع في الدقيقة 33 حيث استغل الفريق هجمة مرتدة طبقها بنجاح بعدما أرسلها ماريو جوميز إلى آندري شورله مانحاً أياه الإنفراد من منتصف الملعب حيث تقدم الأخير ونجح في وضع الكرة من فوق الحارس بشكل فني رائع مؤكداً تقدم فريقه بالهدف الثاني .

أضاع ماريو جوميز للمرة الثانية في نفس الشوط فرصته للتسجيل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول وذلك عندما واجه المرمى وحارسه في كرة صريحة ولكنه كالعادة سدد الكرة في جسد الحارس وفشل في إحراز هدفه الأول في هذه المباراة .

نجح أخيراً ماريو جوميز في هز الشباك في الدقيقة 48 بعد تبادل كروي رائع بينه وبين مسعود أوزيل أرسل على أثره كرة في الزاوية العكسية من خارج منطقة الجزاء بالقدم اليسرى مُعلناً هدف فريقه الثالث في المباراة .

عاد المنتخب البلجيكي مع إشتراك المهاجم الواعد لوكاكو في الشوط الثاني ولكن محاولات الفريق أنتهت جميعاً عند تصويبات ضعيفة لا ترتقي لمستوى إحراج الحارس مانويل نوير الذي كان يتصدى لكل التصويبات الضعيفة بسهولة كبيرة .

كاد لوكاكو أن يحرز الهدف الأول للجانب البلجيكي في الدقيقة 69 بعدما خطف الكرة من ماتس هاملس الذي أنزلق في الجانب الأيسر وتقدم من زاوية ضيقة منفرداً بمانويل نوير الذي نجح في التألق وصد الكرة بوضعية صعبة للغاية .

باغت المنتخب البلجيكي مضيفه في الدقيقة 86 بهدف التقليص عن طريق ركلة ركنية تلقاها مروان فيلاني برأسية من القائم القريب واضعاً الكرة داخل شباك مانويل نوير حافظاً ماء وجه الضيوف في الدقائق الأخيرة .

في مباريات أخرى أقيمت في إطار نفس المجموعة اليوم فشل المنتخب النمساوي في تحقيق الفوز امام كازاخستان حيث أنهى المباراة بالتعادل السلبي دون تسجيل الأهداف ، بينما نجح المنتخب التركي في الفوز بصراع الوصافة بعدما حقق الفوز على أذربيجان بهدف دون رد سجله المهاجم يالماز في الدقيقة 60 من عمر المباراة التي منحت الأتراك ثلاثة نقاط دفعتهم لتخطي المنتخب البلجيكي المنافس الأقرب للوصافة .

شكل المجموعة الأولى بعد ختام التصفيات ضمن المركز الأول برصيد 10 انتصارات من 10 مباريات للمنتخب الألماني وفي حوزته 30 نقطة في المركز الأول فيما أتى المنتخب التركي في المركز الثاني برصيد 17 طامحاً في التأهل لرابع مرة عبر تاريخه إلى نهائيات البطولة فيما خرج المنتخب البلجيكي بعد احتلاله المركز الثالث برصيد 15 نقطة ثم المنتخب النمساوي برصيد 12 نقطة ومن ثم أذربيجان وكازاخستان على الترتيب في مؤخرة المجموعة برصيد 7، 4 نقاط على الترتيب .