الأتلتي يقترب من الصدارة بفوز صعب على ملعب خيتافي

تلفزيون الفجر الجديد – حقق أتلتيكو مدريد انتصارًا مهمًا أمام مضيفه خيتافي في اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب كولسيوم ألفونسو بيريز لحساب الجولة التاسعة من الدوري الاسباني وانتهى بنتيجة هدف نظيف لصالح الأتلتي.

خيتافي الذي حقق 7 نقاط من آخر ثلاث مباريات كان ينوي تصعيب مهمة أتلتيكو مدريد الذي كان يبحث عن تقليص الفارق مع الصدارة لنقطتين فقط.

المباراة عرفت تفوقًا واضحًا من الروخي بلانكوس الذين بدوا وكأنهم يلعبون في فيثنتي كالديرون، حيث اعتمدوا على الأروقة خاصة من أجل إيجاد مرمى جوايتا، فيما لجأ كل من جريزمان وراؤول جارسيا في أكثر من مناسبة لخيار التسديد من بعيد لافتتاح التسجيل.

خيتافي بالمقابل كان عاجزًا عن الوصول لمناطق بطل الدوري الاسباني، فكل هجماته كان توأد في مهدها، وناذرًا ما تمكنوا من الاقتراب من مرمى مويا في الشوط الأول خاصة.

أخطر فرصة لفريق دييجو سيميوني كانت في الدقيقة 20 عن طريق جريزمان الذي سدد كرة قوية جدًا لمست راؤول جارسيا وحوّلت اتجاهها دون أن تتمكن من مغالطة جوايتا الذي صدها على مرتين…أما الهدف فقد جاء في الدقيقة 40 عندما سدد أنطوان كرة قوية من على مشارف منطقة الجزاء فارتدت الكرة من جوايتا لتذهب لأردا توران الذي مررها لماندجوكيتش. هذا الأخير اكتفى بوضع الكرة في الشباك معطيًا تقدمًا مستحقًا لفريقه ومنهيًا الشوط الأول هدف نظيف لصالح الأتلتي.

الشوط الثاني عرف منعرجًا مهمًا منذ الدقيقة 56 حين تلقى مدافع وقائد خيتافي ألكسيس روانو بطاقة حمراء مباشرة عقب اعتدائه على ماندجوكيتش وهو ما زاد وضع أصحاب الأرض حرجًا، رغم أنهم حاولوا إدراك التعادل وكانوا قريبين جدًا منه في الدقيقة 65 عندما سدد سمير كرة قوية تصدى لها مويا بشكل رائع.

كوكي كاد يُضيف الهدف الثاني في الدقيقة 72 من ركلة حرة مباشرة ذهبت فوق مرمى جوايتا بقليل، فيما عاد لافيتا ليختبر مويا بسديدة قوية جدًا من خارج منطقة الجزاء تصدى لها مويا منهيًا اللقاء بفوز فريقه بهدف نظيف.

هذا الفوز رفع رصيد أتلتيكو مدريد لـ20 نقطة في المركز الخامس، فيما تجمد رصيد خيتافي في النقطة العاشرة بالمركز الـ12.