طرد بيكهام من مباراة لم يلعبها!

قال نجم كرة القدم الانكليزي ديفيد بيكهام إنه حصل على بطاقة حمراء وطلب منه مغادرة متنزه عندما كان يتابع مباراة لكرة القدم للأطفال.

وأوضح بيكهام في مقابلة متلفزة تبث كاملة السبت، إنه طرد بعدما احتج على قرار طرد أحد الأطفال من المباراة.

واضطر قائد منتخب انكلترا السابق لكرة القدم (36 عاما) الذي كان ينتظر مباراة لابنه روميو البالغ تسع سنوات، إلى الخروج من المتنزه والوقوف أمام البوابة بانتظار انتهاء المباراة.

وروى لاعب نادي لوس انجليس غالاكسي الأمريكي "كنت أتابع الأطفال وهم يلعبون، وكان يشارك في المباراة أطفال في نادي ابني روميو اصغر منه سنا. وقد منحت ضربة جزاء وطرد الطفل من المباراة فقلت للحكم: إنه في السابعة فقط لا يمكنك طرده".

وأضاف: "فنظر إلي حكم المباراة وقال: يمكنني ذلك، فقلت له كلا لا يمكنك ذلك فهو في السابعة من العمر. فاقترب عندها مني ورفع البطاقة الحمراء في وجهي وطلب مني الخروج من المتنزه. فانتظرت عند البوابة وعدت للدخول عندما بدأت مباراة ابني".

وقال لاعب مانشستر يونايتد وريال مدريد سابقا، إن عائلته سعيدة جدا في كاليفورنيا، وإنه لا يستبعد إنجاب المزيد من الأطفال مع زوجته فيكتوريا.

وللزوجين أربعة أطفال هم ثلاثة أبناء وابنة.

وأضاف "قد ننجب طفلا أو اثنين آخرين. لا نفكر بالأمر الآن، لكن إذا حصل ذلك فيسكون أمرا رائعا".