أمور يجب أن تعرفها عن مباريات الثلاثاء في دوري الأبطال

تلفزيون الفجر الجديد- تختتم اليوم مباريات دور المجموعات لنصف المتنافسين في بطولة دوري أبطال اووربا، حيث تحدد 90 دقيقة مصير عديد الفرق في المجموعات الأربع الأولى.

فيما يلي استعراض لأهم الامور عن مباريات الليلة:

ريال مدريد يطلب اللعنة وليفربول يطلب الرحمة
في المجموعة الأولى يستضيف ريال فريق لودوجوريتس، ويملك الفريق الملكي 15 نقطة وفوزه باللقاء يعني أنه وصل للعلامة الكاملة، والتي قالت عنها الصحف "لعنة"، حيث لم يسبق لمن حقق العلامة الكاملة في دور المجموعات أن فاز باللقب.
على النقيض، فإن ليفربول يطلب الرحمة أمام بازل، وهو بحاجة للفوز بأي نتيجة كي يضمن التأهل، حقق 7 نقاط في أخر 3 مباريات في بطولة الدوري، ويبحث اليوم عن إثبات أن عودته لدوري الأبطال لم تكن صدفة، وأن بازل الذي سبق له أن هزم تشيلسي وأطاح بمانشستر يونايتد من دوري الأبطال ليس قاهراً لكل الإنجليز.

يوفنتوس يريد أن ينسى وأولمبياكوس يطلب النجدة
في المجموعة الثانية يحتاج يوفنتوس للتعادل مع أتلتيكو مدريد ليتأهل إلى دور الـ 16، ورغم أن هذه النتيجة ستجعله يتأهل كمركز ثاني مما يعرضه لمباريات صعبة، فإن الإدارة هناك ستكون سعيدة لنسيان كارثة الموسم الماضي والخروج فوق الثلج أمام غلطة سراي.

أتلتيكو مدريد يريد أن يتصدر، وبالتالي لن يتنازل عن التعادل وربما يحاول أن يباغت ليظهر قوته وأنه ما زال متماسكاً رغم رحيل أسماء كبيرة عنه، في حين أن أولمبياكوس مطالب بالفوز على مالمو، ومن ثم عليه أن يرجو أتلتيكو بأن يفعلها وينتصر.

ولم يظهر يوفنتوس في المباراة الأخيرة أمام فيورنتينا بقوة، بل إن لاعبيه كانوا يفكرون بوضوح في مباراة اليوم، وهو أمر وصفته صحيفة توتو سبورت بالخطير، لأن بعض اللاعبين قد لا يستعيدوا ذهنية التنافس سريعاً.

ليفركوزن سعيد بمشاهدتهم يتحاربون
سيشاهد باير ليفركوزن مباراة اليوم بين موناكو (8 نقاط) وزينيت (7 نقاط) وهو سعيد بحربهم، فموناكو يكفيه التعادل ليتأهل، في حين أن زينيت بحاجة للفوز، علماً بأن اللقاء يقام في أرض الفريق الفرنسي الذي يقدم عروضاً جيدة في الأسابيع الأخيرة.

ليفركوزن المتأهل(9 نقاط) يحل ضيفاً على بنفيكا ( 4 نقاط)، وهو لا يبدو مهتماً حسب تصريحات لاعبيه بالصدارة من عدمها، فالهدف الرئيسي كان التأهل إلى دور الـ 16، فتحقيق ذلك يحقق لهم فارقاً مالياً يمكنهم من شراء بعض الأسماء المميزة في الصيف، مثلما فعلوا بشراء التركي كالهان أوجلو.

بنفيكا خرج تماماً من حسابات البطولة، وليس له أمل بالذهاب إلى الدوري الأوروبي أيضاً لخسارته النتائج المباشرة مع زينيت.

دورتموند بعد الحلاقة يريد الصدارة
على العكس من مواطنه ليفركوزن، فإن بروسيا دورتموند يبدو مهتماً جداً بصدارة المجموعة، فأفضل إنقاذ لموسمه يتمثل بالمضي بعيداً في دوري الأبطال، وإن كان الهدف الرسمي من الإدارة، والذي سربته بعض الصحف الألمانية بداية الموسم متمثل بالوصول إلى دور الثمانية.

بروسيا دورتموند استطاع الفوز على هوفينهايم بعد العاب نفسية عديدة، منها قيام يورجن كلوب بحلاقة ذقنه وشعره كإعلان لبداية جديدة، وهو اليوم يستضيف أندرلخت، حيث يكفيه التعادل للتصدر شرط عدم فوز ارسنال بفارق 6 أهداف على صاحب الأرض غلطة سراي والذي يقوده المدرب التركي حمزة أوجلو.

في هذه المجموعة، ضمن أندرلخت التوجه للعب الدوري الأوروبي بتحقيقه 5 نقاط مقابل نقطة واحدة لغلطة سراي.