الثلاثي المرعب ينهي عقدة باريس سان جيرمان ويهدي برشلونة الصدارة

تلفزيون الفجر الجديد – تخلص برشلونة من عقدة باريس سان جيرمان بعدما فاز عليه 3-1 ، في المباراة التي اقيمت بينهما على ملعب الكامب نو ، في ختام مباريات المجموعة السادسة من دور المجموعات بدوري ابطال اوروبا ، وبهذه النتيجة يرتفع رصيد برشلونة ل 15 نقطة متصدرا المجموعة ، ويتجمد رصيد سان جيرمان عند 13 نقطة ويتأهل كثاني المجموعة .

جاءت المباراة مثيرة خلال شوطيها ، وسجل لبرشلونة ميسي ( الدقيقة 19 ) ونيمار ( الدقيقة 41 ) وسواريز ( الدقيقة 77 )، بينما أحرز لباريس سان جيرمان زلاتان إبراهيموفيتش ( الدقيقة 15 ) ، وبهذا الفوز ينجح الثلاثي الهجومي المرعب في منح برشلونة تأشيرة التخلص من عقدة الفريق الباريسي الذي واجهه 6 مرات من قبل ، ولم يحقق خلالها اي فوز ، ومنها ثلاثة تعادلات في الكامب نو  .

كما هو متوقع كان هناك لقاء خاص بين الأرجنتيني ميسي والسويدي ابراهيموفيتش ، زاد المباراة متعة حيث نجح ابرا ، وسجل البرغوث بعدها بأربع دقائق وهو الهدف رقم 75 لميسي في دوري الأبطال ، الذي يتصدر قائمته ويلاحقه رونالدو برصيد 72 هدف .

دخل لويس انريكي المدير الفني لبرشلونة اللقاء ، باحثا عن الصدارة ولعب بطريقة 4-3-3 ، بتقدم الثلاثي ميسي ونيمار وأمامهما سواريز ، وهو نفس التطريقة التي لعب بها منافسه لوران بلان مدرب باريس سان جيرمان ، بتقدم الثلاثي لوكاس مورا وكفاني وابراهيموفيتش .

كما هو حال برشلونة على ملعب الكامب نو ، إستحوذ منذ البداية على الكرة من خلال التمريرات القصيرة التي يتقنها نجومه ، ولكن بدون خطورة على المرمى ، نظرا للرقابة اللصيقة التي فرضها مدافعو باريس سان جيرمان على الثلاثي الهجومي للبلوجرانا .

وضحت إستراتيجية النادي الباريسي مع مرور الوقت ، حيث إعتمد على الدفاع من منتصف ملعبه ، وتنفيذ الهجمات السريعة ، وفي الدقيقة 15 نجح ابراهيموفيتش من تسجيل هدف الإفتتاح لفريقه ، عندما مرر مورا كرة عرضية داخل منطقة جزاء برشلونة ، هيأها ماتويدي لإبرا الذي سددها مباشرة في الزاوية اليمنى لشتيجن .

الهدف المبكر لم يكن محبطا للفريق الكتالوني ، وهاجم سريعا ولم تمر سوى 4 دقائق فقط ، ففي الدقيقة 19 مرر ماسكيرانو كرة طويلة لسواريز داخل منطقة الجزاء ، مررها مباشرة عرضية لميسي الخالي من الرقابة ، ولم يجد أي صعوبة في إيداعها مرمى سلفاتوري حارس سان جيرمان .

إشتعلت أحداث المباراة وسط رغبة كل فريق في حسم الامور خلال شوط المباراة الأول ، ووضحت الثغرات في دفاع برشلونة ، وسدد لوكاس مورا بجوار القائم ، بينما أنقذ شتيجن مرماه من تسديدة أخرى لكفاني ، وفي نفس الوقت شكلت المهارة الفردية للبرغوث الأرجنتيني ميسي ملامح خطورة على مرمى الضيوف .

سيطر نجوم برشلونة على الدقائق الأخيرة من الشوط ، وكانوا الأخطر وأنقذ سلفادوري تسديدة قوية من سواريز ، ولكن جاءت الدقيقة 41 بالخبر السار لجماهير البارسا بعدما إستقبل نيمار الكرة من خارج منطقة الجزاء ، وسدد في الزاوية اليسرى لحارس باريس سان جيرمان ، محرزا هدف التقدم لبرشلونة ، لينتهي الشوط بتقدم الفريق الكتالوني 2-1 . 

مع مطلع الشوط الثاني وضحت تعليمات بلان للاعبيه بين الشوطين ، بضرورة التخلي عن التوازن الذي كان يلعب به في نصف المباراة الأول ، وإندفع نجوم باريس سان جيرمان للهجوم ، وكادت الدقيقة 53 أن تحقق طموحات رفاق ابراهيموفيتش ، حيث توغل لوكاس مورا داخل منطقة جزاء البارسا ، ووصلت الكرة لماتويدي لكنه سدد في المدافعين .

حاول لاعبو برشلونة تقليل الضغط عليهم ، من خلال تناقل الكرة في منتصف الملعب ، وغابوا هجوميا خلال الدقائق الأولى ، وهو ما دفع إنريكي للتدخل ، حيث دفع براكتيتش بدلا من بيدرو ، ثم تشافي بدلا من إنييستا لتنشيط الفريق.

لم يقف بلان موقف المشاهد للأحداث ، حيث دفع بباستوري بدلا من فيراتي ،ولافيتزي بدلا من ماتويدي ليلعب بأربعة مهاجمين ، وهو ما دفع ثمنه سريعا حيث إنكشفت دفاعاته أمام الثلاثي الهجومي المرعب للفريق الكتالوني ، ففي الدقيقة 77 من هجمة سريعة سدد نيمار لترتد الكرة من الحارس ، وتجد لويس سواريز الذي تابعها داخل المرمى محرزا هدف فريقه الثالث .

حاول الفريق الباريسي العودة للمباراة ، ولكن نجومه إصطدموا بدفاع برشلونة والحارس شتيجن ، ونجحت طريقة التيكي تاكا في قتل الوقت المتبقي من المباراة التي انتهت لمصلحة برشلونة .