شاهد : ميسي ينقذ برشلونة من السقوط في فالنسيا قبل مواجهة مدريد

حقق فريق برشلونة فوزاً صعباً للغاية على حساب مضيفه ليفانتي بهدفين مقابل هدف واحد ضمن منافسات الجولة الـ 34 من لا ليجا.

لم يكن الفريق الزائر في أفضل حالاته اليوم ولكن ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم تمكن من ترجيح كفة البرسا ليُبقي على فارق النقاط الأربع مع ريال مدريد الذي فاز بدوره على سبورتينج خيخون في وقت سابق من هذا اليوم.

في البداية وقف الجميع دقيقة صمت بعد وفاة موروسيني لاعب خط وسط ليفورنو عصر اليوم إثر أزمة قلبية وارتدى لاعبو الفريقين الشارات السوداء في هذه المقابلة.

أولى المحاولات كانت لصالح الفريق الكتلاني في الدقيقة الخامسة عن طريق بيدرو رودريجيز ولكن الحارس مونوا تمكن من إبعاد الكرة عن مناطقه.

وفي الدقيقة التاسعة من عمر اللقاء سدد ميسي وهو مضغوط عليه من قبل عنصرين من ليفانتي فوق العارضة.

تياجو ألكانتارا أهدر فرصة محققة للتهديف حين مر أليكسيس بعد لعبة ثنائية ولعب كرة عرضية لمتوسط ميدان البرسا الشاب ولكن رأسية خليفة تشافي مرت جانبية.

بيدرو عاد من جديد ليحاول هز شباك ليفانتي فأسقط كرة في المرمى في الدقيقة 17 ولكن تحولت الكرة إلى ركلة زاوية.

على عكس اتجاه اللعب، تقدم الفريق المضيف في النتيجة في الدقيقة 22 بعد أن احتسب السيد خوسيه فيتينيس ركلة جزاء لصالحه بعد أن اصطدمت إحدى الكرات بيد سيرجيو بوسكتس لاعب الارتكاز في وسط الملعب في تشكيلة البرسا. باركيرو انبرى لتنفيذ الركلة وتمكن من وضع الكرة على يمين الحارس فيكتور فالديس ليعلن عن تقدم فريقه بهدف دون رد.

حاول برشلونة إدراك التعادل ولكنه عانى كثيراً لاختراق دفاعات ليفانتي المتكتلة.

في الدقيقة 29 لعب ميسي كرة ساقطة إلى فابريجاس ولكن رأسية سيسك ذهبت سهلة في يد الحارس أونوا و انقضى الشوط الأول على نتيجة 1-0 لمصلحة أصحاب الدار.

رجال المدرب خوان مارتينيز كادوا يعززون التقدم في الدقيقة 52 بعد سوء تناغم بين تياجو وماسكيرانو، انطلق باكيرو بالكرة ومرر بالعرض إلى أرونا كونيه ولكن قلب الأسد كارليس بويول ينجح في إبعاد الكرة في الوقت المناسب لتؤول إلى رمية تماس.

التسديد البعيد أحد الأسلحة لاختراق حصون ليفانتي، هذا كان رأي أدريانو كوريا المدافع الأيسر لبرشلونة في هذا اللقاء الذي أطلق تسديدة بيمناه في الدقيقة 60 ولكن الحارس نجح في تحويل الكرة إلى ركلة ركنية.

وفي الدقيقة 64 ظهر المعدن النفيس للنجم الأرجنتيني الكبير ليونيل ميسي الذي لعب كرة ثنائية مع أليكسيس ثم سدد بباطن القدم اليسرى كرة جميلة على يمين الحارس أوانو لينجح في تعديل النتيجة في وقت مناسب للغاية بالنسبة لبرشلونة.

الدقيقة 70 من عمر المباراة شهدت أحداث ساخنة للغاية حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة إسحاق كوينكا مهاجم برشلونة بعد إشارة من المساعد بأن هناك دفعة من جانب اللاعب بوتيليو أدت إلى سقوط كوينكا داخل منطقة جزاء ليفانتي. عناصر الفريق المضيف اعترضوا بشدة على هذا القرار، ما جعل السيد فيتينيس يشهر عدداً من الورقات الصفراء في أوجه عناصر ليفانتي.

المتخصص ليونيل ميسي انبرى لتنفيذ هذه الركلة ونجح في وضع الكرة على يسار الحارس بعد أن ارتمى هو يميناً.

حاولت عناصر ليفانتي تعديل الأوتار قبل فوات المشوار ولكن لم يفلحوا في تشكيل خطورة كبيرة على مرمى برشلونة قبل أن يسدد تشافي توريس ابن لاماسيا تسديدة اصطدمت في طريقها إلى فالديس ولكن الأخير أمسك الكرة بثبات لتنقضي المباراة على فوز ثمين وغالٍ جداً لبرشلونة في فالنسيا قبيل المواجهة الحاسمة ضد ريال مدريد في الحادي والعشرين من أبريل الجاري.