غاريث بيل يحدد موقفه من مانشستر يونايتد ويكشف سبب عدم التمرير لرونالدو

تلفزيون الفجر الجديد- أكد الدولي الويلزي غاريث بيل لاعب ريال مدريد بطل أوروبا ومتصدر الدوري الإسباني لكرة القدم في مقابلةً مطولة مع إذاعة كادينا سير الإسبانية انه لا يلقي بالا للانتقادات التي وجهت إليه في الفترة الأخيرة وأنه يركز فقط على الملعب ليكون الرد هناك.

وفي مقابلة غريبة جرت في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء تطرَّق بيل للعديد من المواضيع سواءً المتعلقة بحياته الشخصية أو تلك المتعلقة به كلاعب في صفوف الفريق الملكي.

وتناولت المقابلة حديث بيل عن عدد من المواضيع على رأسها رده على الإنتقادات الصحفية التي تطاله مؤخراً فضلاً عن تعليقه على قضية عدم تمريره لكريستيانو رونالدو في إحدى المباريات وهي اللقطة التي أثارت كثيراً من الجدل.

وكشف بيل أيضاً في المقابلة موقفه بخصوص الإنتقال لمانشستر يونايتد والثنائي الذي كان يعشق متابعته فوق أرض الملعب حين كان صغيراً وعدَّة مواضيع مُترجمةً فيما يلي تباعاً بحسب الأسئلة التي طُرحت على اللاعب في مقابلته مع الإذاعة الإسبانية .

كيف ترد على من يصفك باللاعب الأناني ؟

الناس بشكل عام لديهم آرائهم الخاصة، أمَّا عن الصحافة فهم يرون في هذه الأحاديث وسيلةً لكسب العيش، بالنسبة لي فلا أهتم كثيراً بما يُقال فأنا أقوم بصناعة الأهداف وأقوم بالتسجيل أيضاً، في الواقع أنا ألعب بالطريقة التي أُحب وللصحافة حرية ما تقول.

ماذا عن عدم تمريرك لرونالدو في المباراة ضد إسبانيول ؟

في تلك اللقطة لم أكن قد رأيت رونالدو وبطبيعة الحال لم أكن في موقف يسمح لي بالتمرير بتلك السهولة التي يظنها البعض، بأي حال مثل هذه الأمور تحدث بكثرة في الملاعب لكنَّ البعض يُحاول تضخيم الأمور لا أكثر.

الإنتقادات الصحفية تطالك كثيراً في الآونة الأخيرة ؟

كما قلت لك ، لا أحبذ كثيراً التواصل مع وسائل الإعلام ومتابعة ما تقوله وأحاول التركيز فقط على ما سأقوم به فوق أرضية الملعب ، نحن في مدريد وأدرك تماماً ما تعنيه الصحافة هُنا ومدى تأثيرها الكبير ولذلك أحاول أن أتعايش مع الوضع .

ماذا عن مانشستر يونايتد ؟

لا ، هذه الفكرة ليست في ذهني على الإطلاق، أنا سعيد للغاية هُنا في مدريد ويربطني عقد لسنوات مقبلة، سأبقى هُنا وسأسعى لحصد المزيد من الألقاب مع ريال مدريد.

هل صحيح أنَّك تعرضت لإصابة في الظهر ؟

لا هذا غير صحيح ومُجرد أكاذيب كثر الحديث حولها.

تربطك قصة حب مع ريال مدريد منذ الصغر ؟

نعم في الواقع أحببت ريال مدريد منذ صغري، في تلك الصورة التي نُشرت لي وأنا صغير مرتدياً قميص الفريق كنت حينها مع عائلتي في رحلة واقتنيت هذا القميص، كنت أتابع ريال مدريد الذي لطالما ضم لاعبين من طينة رفيعة، كنت أحب ثنائية زيدان ورونالدو فوق أرضية الملعب وأحب ما كان يقدمانه.

بين مدريد ولندن ما الذي تغير ؟

هُناك فوارق كبيرة بالطبع، مدريد مدينة هادئة أكثر من لندن وهذا شيء أحبه فيها

ماذا عن مشجعي ريال مدريد ؟

أشعر بالسعادة مع كل مباراة نخوضها في ملعبنا، الجماهير تحفزك دوماً لإطلاق ما لديك من قدرات بتشجيعها المستمر، لا زلت أذكر أيضاً ليلة وصولي لمدريد وكيف استقبلتني الجماهير المدريدية بحفاوة لم أكن أن تصل لذلك الحد.

هل تعلمت الإسبانية ؟

أتلقى الدروس لتعلمها والأمور تسير على ما يُرام، في كل أسبوع هناك جلستين أو ثلاث ومع كل جلسة يزداد علمي باللغة.