بالفيديو والصور : ثقافي طولكرم يتجاوز عقبة أهلي الخليل ويضيق الخناق على فرق المقدمة

تلفزيون الفجر الجديد | عدي جعار / ورد رداد- حقق نادي ثقافي طولكرم فوزاً مهماً وثميناً ومستحقاً أمام أهلي الخليل ضمن الجولة الثانية عشر من دوري المحترفين، في اللقاء الذي جمع بينهما على ملعب الشهيد جمال غانم في طولكرم، ليرفع رصيده إلى 21 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف عن الظاهرية.

بعد انقطاع طويل، عادت فتيلة المحترفين للاشتعال من جديد بعد إسدال الستار على مشاركة الفدائي الآسيوية، في أولى مباريات الإياب، قمة نارية جمعت بين الثقافي الكرمي صاحب المركز الرابع والأهلي الخليلي صاحب المرتبة الخامسة على جدول الترتيب في مباراة لا تحتمل القسمة على اثنين.
الثقافي الكرمي لم يمهل ضيفه كثيراً ولدغه بهدف أول سريع ومباغت، بعد ضربة حرة مباشرة سددها أسامة الصباح على أقدام نجم العنابي القديم الجديد عدي خروب على خط منطقة الجزاء، الذي لم يتوانى في إيداعها الشباك هدفاً أول في الدقيقة الثالثة ألهب حماسة الجماهير وأشعل المباراة في دقائقها الأولى.
دقائق قليلة بعد الهدف كاد الثقافي أن يقضي على أحلام الفريق الضيف، إلا أن تسديدة عبد الله الطبال افتقدت للدقة والقوة اللازمة.
في الوقت الذي لم يستطع به الفني الإيطالي كبح جماح أصحاب الأرض وامتصاص ثورتهم، عاد العنابي ليسجل هدفاً ثانياً بعد دربكة للكرة داخل منطقة الجزاء استقرت على رأس الطبال بكرة عجز عزمي الشويكي أن يحرك لها ساكناً في الدقيقة "13".
الدقائق الأولى لم تحمل بشيء للضيوف، فاقتصرت محاولات أصدقاء أحمد ماهر بمحاولات خجولة تعطلت معظمها بصافرة التسلل، ومحاولات أخرى عبر ركلات ركنية لم يترجم أياً منها لفرصة حقيقية على مرمى سائد أبو سليم، سوى تسديدة قوية على حافة منطقة الجزاء لماهر جاورت العارضة بقليل.
السبات الخليلي لم يدم طويلاً فعاد الأهلي لأجواء المباراة من جديد، بهدفٍ أول عبر اللاعب وائل مريسات بعدما تلاعب أحمد ماهر بدفاعات الثقافي وتعدى من أبو سليم على مرتين بطريقة فنية رائعة أشعلت المباراة من جديد "26".
استمر الثقافي بالاعتماد على عرضيات الصباح التي كادت إحداها أن تعيد الفارق إلى هدفين برأسية قوية للمدافع خالد أبو بكر، لكن تألق الشويكي في الذود عن مرماه أنقذ النادي الخليلي.
إثارة المباراة لم تتوقف فعاد نجم المنتخب الأولمبي من جديد ليعيد الفارق إلى سابق عهده، بعدما استقبل عرضية نمر واصف المتقنة مسدداً كرة صاروخية استقرت في الزاوية التسعين، هدفٌ أثار موجة من الجدل والاحتجاجات حول صحة الهدف نتيجةَ خرقٍ في شباك المرمى العلوية، أوقف الحكم المباراة بعدها لإصلاحه "32".
هفوة دفاعية من مدافعي أهلي الخليل كادت أن تكلفهم المباراة، إلا أن الحارس الشويكي حوّل تسديدة الطبال إلى ضربة ركنية بصعوبة فائقة في الدقيقة "44".
سبع دقائق وقت بدل ضائع أشار لها الحكم الرابع لم تغير شيئاً في النتيجة، باستثناء تسديدة خطيرة من وائل مريسات من خارج منطقة الجزاء مرت بمحاذاة القائم.
ربع ساعة أولى من الشوط الثاني سار اللقاء سجالاً بين الفريقين، فحاول أصحاب الأرض إطلاق رصاصة الرحمة على ضيوفهم فاعتمدوا على عرضيات ليبرو خط الوسط أسامة الصباح إلا أن الدفاع الخليلي كان يقظاً في هذه الأثناء، فيما حاول الأهلي الخليلي العودة تدريجياً إلى اللقاء بتسجيل هدف تقليص الفارق معتمداً على فنيات ماهر وتسديدات لاعبيه من خارج المنطقة لكن بدون جدوى.
الحاضر الغائب عن أجواء اللقاء محمد نديم كاد أن يبعث الراحة في نفوس جماهير الثقافي بصاروخية بعيدة تصدى لها الشويكي بشكل أروع، تابعها الطبال في الشباك هدفاً ألغاه الحكم بداعي التسلل "63".
أخطر فرص الشوط الثاني جاءت في الدقيقة "75" من ضربة حرة غير مباشرة داخل منطقة الجزاء، بعد تأخر أبو سليم في لعب الكرة إلا أن كرة خلدون الحلمان علت كثيراً عن العارضة.
تراجع بعد ذلك الثقافي إلى الوراء بغية الحفاظ على النتيجة فنشط الأهلي الخليلي هجومياً مستغلاً تراجع الثقافي حتى تحصل على ضربة جزاء سجلها خلدون الحلمان لتشتعل بعدها الدقائق الأخيرة من المباراة "83" ،
انتفاضة الأهلي حاول الثقافي امتصاصها بكل ما أوتي من قوة للحفاظ على ثلاث نقاط مهمة في رحلة السباق على بطولة الدوري، ولأن خيرَ وسيلة للدفاع هي الهجوم حاول الثقافي الدفع بالمباراة إلى مناطق الأهلي مع إبقاء عدد وافر من المدافعين في الخلف خشية من هجمة مرتدة تقضي على أحلام الجماهير العنابية، إلا أن صافرة الحكم أنهت الدقائق المتوترة بفوز العنابي في مباراة من العيار الثقيل قدم بها النادي الكرمي مستوى مميز.