بالفيديو: مهزلة تحكيمية تُقصى نسور قرطاج أمام غينيا الإستوائية من ربع نهائي إفريقيا

تلفزيون الفجر الجديد – ودع المنتخب التونسي كأس الأمم الأفريقية، أمام منظمة البطولة غينيا الإستوائية، بعد الخسارة بهدفين لهدف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم السبت، علي ملعب باتا، ضمن منافسات دور الثمانية.
 
وبهذا الفوز تأهلت غينيا الإستوائية إلي الدور نصف النهائي، حيث ستلتقي في المربع الذهبي يوم الخميس المقبل مع الفائز من المباراة المقررة بين منتخبي غانا وغينيا غدًا الأحد في دور الثمانية للبطولة.
 
جاءت المباراة مثيرة وسريعة منذ بدايتها، وضغط نسور قرطاج منذ البداية، من أجل احراز هدف مبكر، يربك حسابات الخصم، وبالفعل هدد التونسيين عبر الشيخاوي والعكايشي مرمي غينيا الإستوائية في أكتر من مناسبة، إلا أن عدم التركيز حال دون تسجيل هدف مبكر.
 
واعتمد أصحاب الأرض علي الهجمات المرتدة، التي شكلت ازعاجًا كبيرًا، علي دفاعات النسور وحارس مرماهم أيمن المثلوثي الذي تصدي لأكثر من كرة خطيرة ببراعة.
 
الشوط الأول جاء سلبيًا، ولكن الأفضلية كانت لتونس، التي سيطرت لكن دون تهديف، فيما كانت لاعبو غينيا حذرين بعض الشيء واعتمدوا علي الهجمات العكسية المباغتة.
 
في الشوط الثاني اختلف الوضع، ودخل نسور قرطاج بعزيمة وإصرار كبير، من أجل تسجيل هدف، وهو ما تحقق لهم في الدقيقة  70 عندما جاءت لأحمد العكايشي كرة عرضية رائعة سددها مباشرة بطريقة رائعة، لتسكن الشباك وتعلن عن أول أهداف نسور قرطاج.
 
بعد الهدف أجري كلا المدربين تغييرات، مدرب تونس جورج ليكينس اعتمد علي التغييرات التي تحافظ علي التقدم، فيما زج مدرب غينيا بالعناصر الهجومية من أجل تعديل النتيجة، وضغط أصحاب الأرض بقوة، لكن الدفاع التونسي وحارسهم الباسل وقف لهم بالمرصاد
 
واّتي الوقت بدل الضائع بفضيحة تحكيمية، حيث احتسب حكم المباراة ضربة جزاء غير صحيحة بالمرة، لغينيا الإستوائية ، نفذها خافيير انخل بالبوا اوسا بنجاح داخل الشباك التونسية، لينتهي لوقت الأصلي بالتعادل 1-1.
 
واتجه المنتخبين بعد ذلك إلي الوقت الإضافي، وفي الدقيقة 102 تمكن خافيير انخل بالبوا اوسا من احراز الهدف الثاني لغينيا بطريقة رائعة من ضربة حرة سكنت شباك المثلوثي الذي لم يستطيع أن يفعل أمامها أي شيء، بعدها حاول التونسيين تعديل النتيجة لكن دون جدوي، ليخرجوا من البطولة بشكل مؤسف للغاية.