ديفيد بيكهام يجمع الملايين لمساعدة الأطفال المعنفين في العالم

تلفزيون الفجر الجديد-  تعهد أسطورة كرة القدم المعتزل ديفيد بيكهام يوم الاثنين بتغيير حياة ملايين الأطفال من خلال إطلاقه صندوق (7) الجديد بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) لحماية الشبان الأكثر عرضة للخطر بالعالم.

وقال بيكهام “سأعمل على مدى السنوات القادمة مع اليونيسف على جمع الملايين والتوعية (بقضايا) الشباب بأنحاء العالم.”

ويحمل الصندوق اسم (7) وهو رقم القميص الذي كان يرتديه بيكهام مع منتخب انجلترا وفريق مانشستر يونايتد. وسيركز على الأطفال المعرضين لخطر العنف والاستغلال أو المرض.

وقال بيكهام الذي يحتفل بمرور 10 سنوات على اختياره سفيرا للنوايا الحسنة لليونيسف ” اليوم .. هناك حاجة لمساعدة الأطفال أكثر من أي وقت مضى وأنا منذ اعتزالي لدي وقت أكبر وأريد فعل المزيد.”

وأضاف بيكهام وهو أب لأربعة أطفال “كل ما فعلته .. مسيرتي الكروية وعائلتي أوصلني لهذه النقطة. هذه هي اللحظة المناسبة لي لفعل ما باستطاعتي لمساعدة الأطفال في كل أنحاء العالم. هذا شيىء اريد أن يفخر أبنائي به.”

وطلب بيكهام أيضا من معجبيه مساندة دعوته لزعماء العالم بوضع الأطفال في مقدمة أولوياتهم وهم يتفاوضون بشأن أهداف التنمية العالمية الجديدة.

وقالت اليونيسف إن تدشين صندوق (7) جاء بعد واحدة من أسوأ السنوات بالنسبة للأطفال على الإطلاق. وتعرض أكثر من 15 مليون طفل للعنف الشديد بفعل صراعات في 2014 إضافة إلى تضرر ملايين اخرين من الكوارث الطبيعية

وأدى وباء ايبولا في غرب افريقيا إلى تحويل الالاف إلى أيتام فضلا عن ابتعاد كثيرين عن المدارس.

وقالت منظمة اليونيسف إن هناك نحو 168 مليون طفل بأنحاء العالم يضطرون للعمل فيما يقع كثيرون ضحايا للعنف الجنسي والاتجار بالبشر وختان الإناث.