الثقافي يستعد لموقعة بلاطة بتخطي عقبة دورا

تلفزيون الفجر الجديد – عدي جعار / ورد رداد – حقق نادي ثقافي طولكرم فوزاً مهماً وغالياً وثميناً بهدفين لهدف في اللقاء الذي جمعه بنادي دورا ضمن الجولة الرابعة عشر من دوري جوال للمحترفين على ملعب الشهيد جمال غانم، ليرتفع بذلك رصيد الثقافي إلى 25 نقطة بالمركز الثالث خلف الظاهرية وبلاطة.

على الرغم من درجة الحرارة المتدنية، وهطول الأمطار المستمر قبل بدء المباراة، زحفت جماهير الثقافي خلف فريقها لتشد من أزره في مباراة يسعى بها العنابي لتعزيز الخناق على فرق المقدمة والثأر من نادي الجبل الذي كان قد ألحق به هزيمة ثقيلة في مرحلة الذهاب برباعية مقابل هدفين.

في المقابل يتطلع شباب دورا الوافد الجديد لدوري المحترفين لإثبات شخصيته وجدارته في التواجد في دوري الأضواء ولتدشين حقه في المنافسة واضعاً نصب عينيه إعادة الكرة مرة أخرى وإلحاق الهزيمة بثقافي طولكرم في عقر داره.

شهدت بداية المباراة حذر واضح واحترام متبادل بين الفريقين فاكتفى كلاً منهم إلى جس نبض الآخر لكن هذا الوضع لم يدم طويلاً فسرعان ما كشَّر الثقافي عن أنيابه ونيته بالإجهاز على خصمه في البدايات فانبرى أسامة الصباح لضربة حرة مباشرة خلف المدافعين على أقدام عبد الله الطبال قابلها الحارس محمد شباط بيقظة تامة.

من جديد عاد الثقافي ليهدد مرمى دورا عبر ضربة ثابتة كذلك استقرت على رأس البطة لكن كرته علت العارضة بقليل "10" وعاد ذات اللاعب بعد ذلك في الدقيقة "18" برأسية أخرى قوية أفشلها الحارس محمد شباط بثقة عالية.

ضغط العنابي المتواصل أجبر الضيوف على التراجع للخلف واكتفوا ببعض الكرات الخجولة للوصول لمرمى الحارس سائد أبو سليم إلّا أن جلَّ هجماتهم افتقدت للتنظيم في بنائها وافتقرت كراتهم للدقة والقوة في أول ثلث ساعة من عمر اللقاء.

وشهدت الدقيقة "26" إصابة لاعب خط وسط ثقافي طولكرم عبد الله الطبال ليضطر على إثرها الجهاز الفني لاستبداله وتعويضه بالترتير.

 نصف ساعة أولى شكل بها الثقافي خطراً على مرمى ضيوفهم شباب دورا بحيث اعتمد في معظم كراته على الضربات الثابتة لاختراق الخط الخلفي لنادي الجبل التي وقف خلفها أسامة الصباح  لكن يقظة الحارس وسوء الطالع حرمت الثقافي من هز الشباك، في المقابل عجز شباب دورا عن اختبار أبو سليم في أي فرصة حقيقية.

أخطر فرص اللقاء جاءت بعد مرور "32" دقيقة من عمر المباراة بعدما مرر عدي خروب كرة عرضية زاحفة مرت من أمام فوهة المرمى الخالي لكنها لم تجد من يغمزها ويكمل طريقها للشباك.

مع مرور الدقائق تحسن مردود كتيبة الجبل ودفع ببعض أوراقه للأمام في محاولته للبحث عن ذاته ولكن من دون خطورة حقيقية باستثناء كرة مررها أحمد ذياب لروبرت ارحيل على خط الصندوق لكنه تسرع وسددها بعيداً عن المرمى.

استمر الثقافي في التعويل على الكرات الثابتة في بناء هجماته واختراق الحصون الخلفية لشباب دورا، وهذه المرة لجأ الصباح لتسديد الكرة الثابتة بشكل مباشر إلى المرمى لكن كرته مرت زاحفة بجوار القائم الأيمن للحارس شباط "41".

هجوم الثقافي الضاغط استمر ومن جملة فنية رائعة بدأها محمد نديم ومررها لحسيب العلي الذي بدوره وضع الترتير في مواجهة فردية مع الحارس لكنه مررها لمحمد نديم الذي بدورة لم يستطع اللحاق بها وسط استغراب شديد من ضياع فرصة محققة "45".

اعتماد الثقافي على الكرات الثابتة منذ بدء اللقاء لم يذهب هباءً، فأكرمت الكرة من يكرمها، فمن تسديدة مباشرة نفذها الصباح ساقطة داخل الصندوق حدث على إثرها دربكة داخل منطقة الجزاء استغلها القائد معاذ مصطفى وانقض عليها مسجلاً الهدف الأول في اللقاء في الثواني الأخيرة من الشوط الأول وسط فرحة جنونية من الجماهير العنابية.

تحسن مع بداية الشوط الثاني أداء شباب دورا بفعل تلقيهم هدفاً في الوقت القاتل من الشوط الأول، فشنوا عدة هجمات أبرزها ضربة حرة مباشرة على جانب منطقة الجزاء انبرى لها ضياء أبو عيادة لكن كرته تعطلت عند أول لاعب.

شهدت الدقائق الأولى للشوط الثاني تصادم خطير بين لاعبي الثقافي حسيب العلي وعدي خروب تعرضوا على إثرها لجروحٍ في الرأس استدعت حالة خروب النقل المباشر للمستشفى بينما تلقى حسيب العلي العلاج في أرضية الملعب وعاد لإكمال المباراة تعرض بعدها رائد فارس لإصابة بيده وسط استغراب شديد من الإصابات التي لحقت بلاعبي الثقافي منذ بداية اللقاء.

 استمر اللعب بعد ذلك سجالاً بين الفريقين مع أفضلية نسبية لشباب دورا الذي كثف من محاولاته بحثاً عن هدف التعادل أبرزها تسديدة تامر طاطور الصاروخية التي جانبت الزاوية اليسرى لمرمى الثقافي الكرمي مؤجلة إعلان هدف التعادل إلى وقتٍ آخر.

أما صاحب الأرض والجمهور فقد حافظ على أسلوبه بالاعتماد على تناقل الكرات عبر نمر واصف وأسامة الصباح لنديم وحسيب العلي، بالإضافة لتعويله بشكل مباشر على الضربات الثابتة مصدر الخطورة الأكبر على مرمى الدوراوية.

في الوقت الذي أنهك فيه دورا بالبحث الجاد عن هدف التعادل، كان العنابي على موعد مع تعزيز النتيجة بهدف ثاني أطلق به رصاصة الرحمة على شباب دورا، وجاء الهدف بعد تمريرة ذكية من أسامة الصباح من بين المدافعين لمحمد نديم الذي بدوره وضعها على طبق من ذهب للترتير الذي أودعها بالشباك هدفاً ثانياً صالح بها جمهور الثقافي مكفراً عن خطأه في الشوط الأول في الدقيقة "77".

ثار الثقافي بعد الهدف الثاني وطمع في تسجيل مزيداً من الأهداف، وبالفعل كان قاب قوسين أو أدنى من تسجيله لكن كرة محمد نديم طالت عليه بعدما تعدى عن حارس دورا ليلحق بها المدافع ويحولها لضربة ركنية.

عشرة دقائق على نهاية اللقاء دفع بها دورا بكل أوراقه للأمام، لكنهم عجزوا أمام ثبات الرباعي الخلفي للنادي الكرمي معاذ وعلاء ورائد والبطة وبإسناد واضح من حسيب وأسامة.

خمس دقائق وقت بدل ضائع رفعها الحكم الرابع  كثف بها دورا محاولاته بشكل رهيب، لكن سائد أبو سليم وقف بالمرصاد لرأسية قوية، ليسدد بعدها يحيى حرب كرة ثابتة صاروخية اشترك في التصدي لها أبو سليم والعارضة لتتحول إلى ضربة ركنية.

 تكررت بعدها الضربات الركنية التي أثمرت إحداها عن تسجيل الهدف الأول لدورا عبر رأسية رورتر ارحيل، هدفٌ أنهى معه الحكم المباراة بفوز الثقافي بهدفين مقابل هدف.