إن لم يتفوق فينجر على مورينيو الآن .. فلن يهزمه أبداً

9 انتصارات في أخر 10 مباريات، 27 نقطة حصدها ارسنال، جعلته أفضل فريق في انجلترا خلال الفترة الأخيرة بلا منازع، ووضعته في المركز الثاني قالباً الطاولة على مانشستر سيتي وجاره يونايتد.

وضع مثالي يعيشه المدفعجية، كل لاعبيهم النجوم في أفضل مستوياتهم، فقد عاد أوزيل للعزف، ويواصل سانشيز شراسته، أما جيرو فيسجل، وآرون رامسي يعود لحسمه وقدراته على خلق الفارق كلما احتاجه فريقه، ويصاحب ذلك تحسن وتوزان مهم في النواحي الدفاعية والتكتيكية.

12 مواجهة جمعت جوزيه مورينيو بأرسين فينجر، استطاع البرتغالي الفوز بـ 7 مواجهات منها، وفشل فريق المدرب الفرنسي بتسجيل أي هدف أمام فريق مورينيو في أخر مواجهات، في حين تلقى 10 أهداف بالمقابل.

الحالة الآن تبدو مثالية كي يحقق أرسين فينجر أول انتصار له عندما يلتقي تشيلسي بعد 20 يوماً من الآن، فهو يخوض اللقاء في ملعبه، ويبدو فريقه مرتاحاً من النواحي البدنية والذهنية على العكس من تشيلسي الذي يظهر في الملعب مرهقاً ويظهر غير مركز كما يجب نتيجة خروجه من دوري الأبطال.

هناك وقت حتى ذلك الحين، لكن الأكيد أن أرسين فينجر يتمنى إقامة اللقاء غداً، لأنه يعلم ويقولها بالإنجليزي "It's now or never"، أي "إما الآن أو لن يحدث ذلك أبداً"، ومما يزيد من أطماعه أن اللقاء يقام في ملعب الإمارات حيث لم يخسر إلا مباراة واحدة وبطريقة خدم الحظ فيها مانشستر يونايتد 1-2.