قلق كبير يجتاح غوارديولا بسبب ميسي!

48 ساعة فقط تفصلنا على واحدة من ابرز المباريات في الدور نصف النهائي من دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، والتي ستجمع بين برشلونة، متصدر الدوري الإسباني لكرة القدم، مع نظيره بايرن ميونيخ والذي احرز مبكراً لقب الدوري الالماني، ومع إقتراب المباراة، فإن كلا المدربين يبحثان عن نقاط ضعف المنافس خصوصاً ان المباراة ستجمع بين فريقين يتمتعان بقوة هجومية خارقة.

وكشفت صحيفة (سبورت) الإثنين ان المدرب الاسباني بيب غوارديولا المدير الفني للفريق البافاري يجتاحه قلق وتخوف كبير قبل مواجهة العملاق الكتالوني، والسبب الاول هو كيفية إيقاف النجم الارجنتيني ليونيل ميسي والذي يقدم هذا الموسم مستويات مذهلة، وشاهد غوارديولا عن قرب العرض الكبير الذي قدمه الحائز على 4 كرات ذهبية ضد مانشستر سيتي على ملعب (كامب نو).

وحسب الصحيفة الكتالونية، هناك 3 اسئلة يطرحها غوارديولا في اذهانه خلال الايام الاخيرة: كيف اوقف ميسي؟ كيف اقوم بالحد من المساحات امامه؟ ما هو الحل لجعله خارج المباراة؟.

ويعض غوارديولا اصابع الندم بسبب غياب الظهير الايسر ديفيد الابا، الاخير عانى في اوائل نيسان/ ابريل الماضي من إصابة في الركبة، وكان اللاعب النمساوي هو الامثل لخطط المدرب الكتالوني من اجل إيقاف خطورة ميسي، خصوصا انه يتمتع بقوة بدنية هائلة سواء كانت من ناحية رد الفعل في السرعة وحتى في المقاومة، وحاليا سيكون غوارديولا مضطرا للإعتماد على خوان بيرنات والذي لديه خصائص مختلفة، لاعب فالنسيا السابق واجه ميسي مرتين (خسارة واحدة وتعادل واحد).

ووصفت (سبورت) ان ميسي يعتبر هاجس لغوارديولا والذي يسعى لإيقافه بأي طريقة، ويضاف إلى ذلك القلق الذي يجتاحه حول المصابين في فريقه، مدرب البافاري ليس قلق بشكل كبير حول إحتمال غياب ليفاندوفسكي حيث ان هناك بدائل للبولندي (غوتزه او مولر) ولكنه يخشى من أن يكون غياب روبن مؤثر للغاية.

الجناح الهولندي هو من بين اللاعبين القلائل في بايرن مع تميز كبير في صنع الفارق خصوصاً في المواجهات الفردية، وكان بإمكانه ان يخلق مشاكل لجوردي البا والذي لا يتميز كثيراً في الجانب الدفاعي.

وفي الايام الاخيرة، شدد غوارديولا للاعبيه عن اهمية مقارعة برشلونة في الإستحواذ على الكرة، رغم انه خلال موسم 2013-2014 يوب هاينكس اظهر العكس خلال الفوز الذي حققه الفريق البافاري بنتيجة 7-صفر في مجموع المبارتين بالدور قبل النهائي.

وكان انذاك بايرن ميونيخ تحصل فقط على نسبة 37% على ملعب (اليانز ارينا) في مباراة الذهاب التي انتهت بنتيجة 4-صفر، وفي الإياب بالكامب نو على نسبة 43% وحققوا مرة اخرى الفوز بنتيجة 3-صفر رغم ان الإستحواذ على الكرة كان لصالح زملاء تشافي هيرنانديز.

وفي يومنا هذا، يعتبر برشلونة وبايرن ميونيخ افضل فريقين في دوري ابطال اوروبا من ناحية الإستحواذ على الكرة، فخلال الموسم الحالي بالمسابقة الاوروبية رجال إنريكي وغوارديولا لديهما نسبة 62% للاستحواذ على الكرة في المباراة الواحدة ونسبة نجاح تمريرات تصل إلى 91%، هذه الإحصائيات تظهر ان فلسفة الفريقين مشابهة تماما.