ميسي يُسقط «حائط نوير» ويُقرب البرسا من نهائي برلين

برشلونة يقترب من نهائي برلين…

خطا برشلونة خطوة عملاقة نحو التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا وذلك عقب التفوق على ضيفه بايرن ميونيخ بثلاثة أهداف نظيفة خلال اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب الكامب نو لحساب ذهاب ربع نهائي أهم بطولة في أوروبا.

اللقاء كان بتحديات كبيرة للفريقين معًا، فالبرسا الذي يلعب على أرضه كان يعلم أهمية الخروج بنتيجة إيجابية من أجل تأمين حظوظه للعبور للنهائي، كما أنه كان يدري أن عدم تلقي الأهداف لا يقل أهمية عن تسجيلها، فيما كان الفريق البافاري يلعب وذكريات الأمس تخالجه، فقبل سنتين فقط، تمكن من الفوز على نفس الملعب بثلاثية نظيفة.

الشوط الأول كان حامي الوطيس وعرف فرصًا بالجملة للفريقين رغم أن البرسا كان الأقرب لهز الشباك لولا التألق اللافت للحارس الألماني مانويل نوير الذي عاد ليُثبت مجددًا أنه أحد أفضل حراس المعمورة، إن لم يكن أفضلهم فعلًا.

أخطر فرص أصحاب الأرض جاءت في الدقيقة الـ12 حين توصل سواريز بتمريرة رأسية من ليونيل ميسي وضعته وجهًا إلى وجه أمام نوير ووسط مساحات كبيرة، فتقدم ثم سدد كرة نجح العملاق البافاري في صدها محافظًا على نظافة شباكه…رد البايرن جاء في الدقيقة الـ18 من هجمة قادها مولر عبر الجهة اليمنى بعد أن خطف كرة من ألبا، فمرر عرضية أرضية كانت لتكون هدفًا لو لحق بها ليفاندوفسكي.

البرسا واصل سيطرته على اللقاء، فخلق مجموعة من الفرص السامحة الأخرى رغم الضغط الكبير الذي كان يفرضه فريق بيب جوارديولا في منتصف الميدان، وفي الدقيقة الـ40 تحصل الكتلان على انفراد جديد كان بطله مانويل نوير مجددًا حين تمكن من صد تسديدة دانييل ألفيش الذي استفاد من تمريرة حريرية من إنييستا.

الشوط الأول ذهب إلى تعادلٍ سلبي لا يعكس أبدًا ما دار فيه، فالفريقين معًا خلقا ما يكفي من الفرص من هز الشباك لكن مع الافتقار للنجاعة الهجومية.

الشوط الثاني استمر بنفس النسق رغم أن البايرن عرف كيف يحد بشكل أفضل من خطورة خصمه الكتلوني الذي لم بحث بشكل دؤوب عن التسجيل بشتى الطرق.

أول فرص برشلونة الواضحة في النصف الثاني من اللقاء كانت في الدقيقة 57 عن طريق مترابطة ثنائية بين ميسي ونيمار أنهاها الأرجنتيني بتسديدة قوية من على مشارف منطقة الجزاء، لكنها لم تقلق راحة مانويل نوير الذي كاد يُوسّم نفسه كرجل للمباراة بفضل تدخلاته الحاسمة.

أخطر فرص الشوط الثاني كانت في الدقيقة 61 من هجمة مشتركة بين ميسي ونيمار، حيث مرر النجم الأرجنتيني كرة بينية رائعة لزميله الذي انفرد بنوير، لكن هذا الأخير خرج من مرماه ببراعة وقطع الكرة قبل أن يصل لها مهاجم الفريق الكتلوني.

وفي الوقت الذي تراجع فيه نسق اللقاء وظن الفريق البافاري أنه أمسك بزمام الأمور، تمكن البرسا من افتتاح التسجيل عن طريق ليونيل الذي استغل كرة قطعها ألفيش من بيرنات ليوصلها للبرغوث الذي أطلق تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لم يجد لها نوير حولًا ولا قوة، فتقدم الكتلان منذ الدقيقة 77.

ثلاث دقائق بعد ذلك، تمكن ميسي من مضاعفة تقدم فريقه بمجهود فردي خارق تمكن بفضله من التلاعب ببواتينج داخل منطقة الجزاء ثم وضع الكرة في مرمى نوير بكل برودة محولًا النتيجة لهدفين نظيفين كافيين لجعل البرسا يأخذ أفضلية واضحة قبل مباراة الإياب في آليانز أرينا.

الدقائق الأخيرة عرفت فرصًا أخرى للنادي الكتلوني الذي كان أقرب منه لإضافة الهدف الثالث من تلقي هدف تدليل الفارق، وذلك ما حصل في النهاية حين استفاد نيمار من تمريرة رائعة من ميسي لينفرد بنوير ويضع الكرة في مرماه محولًا النتيحة لثلاثة أهدف نظيفة، وهي نتيجة تمكن بها رجال لويس إنريكي من تأمين جزء كبير من حظوظهم في التأهل للنهائي الحلم.