رسالة واتس اب.. سبب عودة برشلونة بعد ازمة ميسي وانريكي!

شهد النصف الثاني من الموسم الحالي تغير كبير لدى فريق برشلونة متصدر الدوري الاسباني لكرة القدم، رجال لويس إنريكي اصبحوا على مقربة من تحقيق الثلاثية وإعادة إنجاز عام 2009، وكان القليل يتوقع بأن تكون نهاية موسم البلوجرانا كما هو الحال عليه الآن، خصوصا بعد ازمة بداية عام 2015 بين لويس انريكي وليو ميسي.

وكشفت صحيفة "سبورت" السبت انه شيئا فشيئا بدأت تعرف المزيد من التفاصيل عما وقع بعد الهزيمة امام ريال سوسييداد على ملعب "انويتا" بداية هذا العام، إذ يبدو ان رسالة في تطبيق الواتس اب على الهواتف الذكية هي من كانت السبب في عودة الفريق الكتالوني إلى الواجهة بعد ازمة بداية 2015.

وحسب نفس الصحيفة، فقد اجتمع اللاعبون وذلك من اجل توحيد الصفوف، وعن طريق رسالة في الواتس اب بين اعمدة الفريق، كانت هناك رسالتين واضحتين، الرسالة الأولى جاءت على النحو التالي: "إذا واصلنا على هذا النحو، فمن الواضح أننا لن نفوز بأي شيء هذا الموسم".

وجاءت هذه الرسالة قبل مواجهات مصيرية امام مانشستر سيتي في دور الـ16 من دوري الابطال والدخول لغمار دور ال8 في كأس الملك، وكانت الرسالة الثانية على النحو التالي: "لا يمكننا ان نظل للموسم الثاني على التوالي بدون القاب".

وكان الهدف من هذا الكلام هو السعي إلى وجود رد فعل، خاصة من ابرز اللاعبين الذين أمضوا سنوات عديدة في الفريق، وعاشوا العديد من السيناريوهات، وارادوا ايضا تجنب ما حدث في موسم تاتا مارتينو، حينما خرجوا خاليين الوفاض بعد موسم كارثي.

وقبل ازمة ليو ميسي وانريكي، كان الفريق الكتالوني قد إنهزم امام ريال سوسييداد 1-0 وعلى بعد نقطة واحدة من المتصدر ريال مدريد (مع مباراة مؤجلة)، بالإضافة إلى ذلك النجم الارجنتيني كان على بعد 11 هدف من منافسه كريستيانو رونالدو في قائمة الهدافين.

وكان الصراع بين إنريكي وميسي قد بدأ في حصة تدريبية مع حضور اسر اللاعبين في المدرجات، وبعدها بيوم وتحديدا في مواجهة ريال سوسييداد، قرر لويس انريكي عدم الزج بليو ميسي من بداية المباراة وهو قرار اغضب الحائز على الـ4 كرات ذهبية، وقرر عدم الحضور إلى التدريب بعد يوم من الهزيمة في "انويتا".

ومن جانبه، فإن لويس انريكي لم يكن رد فعله على نحو أفضل، اذ كان ينوي فتح إجراء تأديبي على النجم الارجنتيني لغيابه عن التدريب، ولكن قادة النادي قاموا بتهدئة الاوضاع إذ اعلنوا عن ان غياب ميسي كان بسبب معاناته لالتهاب في المعدة والأمعاء، وهي حجة تستخدم كثيرا في عالم كرة القدم لتبرير الغياب.

ولذلك فقد شكلت هذه الرسائل عودة رجال لويس انريكي إلى الواجهة، وبالفعل أعطت ثمارها مع سجل 28 إنتصار، وتعادل واحد وهزيمة واحدة فقط، هذا السجل الكبير جعل الفريق الكتالوني على أبواب تحقيق الـ3 القاب، وهو امر لم يتصوره الكثير بعد ازمة إنريكي وميسي بداية عام 2015.

الرابط المختصر: