الشرطة الأسترالية تحقق في ملف استضافة كأس العالم 2022

 أعلنت الشرطة الأسترالية أنها تحقق في التقارير التي تحدثت عن فساد تمثل في تقديم أموال كجزء من حملة الحكومة استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 وهي المساعي التي باءت بالفشل.

وكان العرض الأسترالي لاستضافة كأس العالم قد شمل تقديم دعم مالي لتطوير أحد الملاعب وهي الأموال التي يُعتقد أن جاك وارنر النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد استولى عليها.

وقال مسؤولون في الاتحاد الأسترالي لكرة القدم إن عرض بلادهم لاستضافة كأس العالم "لم تشوبه أي شائبة".

ولم تحصل أستراليا إلا على صوت واحد في الاقتراع على تنظيم كأس العالم 2022 الذي فازت به قطر.

وتأتي تحقيقات الشرطة الأسترالية بعد أيام من إلقاء الشرطة الأمريكية القبض على وارنر بجانب 13 من المسؤولين الحاليين والسابقين في فيفا في إطار تحقيقات بوقوع عمليات فساد وصمت على "فساد كأس العالم".

ويُتهم مسؤولو فيفا الـ14 بتلقي رشاوى وعمولات بملايين الدولارات الأمريكية.

وكانت التحقيقات الجنائية الخاصة بحدوث عمليات فساد في فيفا قد دفعت رئيس الاتحاد جوزيف بلاتر إلى الاستقالة.

وتبحث الشرطة الفيدرالية الأسترالية إذا كان مسؤولون في الاتحاد الأسترالي لكرة القدم قدم مبلغ نصف مليون دولار أسترالي (387 ألف دولار أمريكي) لجاك وارنر في عام 2010، وإن كان هذا يمثل أي خرق للقانون الأسترالي أو الدولي.