خليل العناني لاعب يبحث عن النجومية في معشوقته كرة القدم ويرى في ذاته رونالدو فلسطين

تلفزيون الفجر الجديد- منتصر العناني– مواهبنا لا تتوقف عند حد معين فكثيرة ٌ هي المواهب التي تبحث عن من يقدمها ويعطيها كما تستحق , كثيرون يفتخرون برنالدو وميسي ونيمار ودروغبا وغيرهم من نجوم العالم ويعشقون متابعتهم , هنا اقول لدينا الكثير من المخزون والثروة من المواهب أمثال هؤلاء , ولكن الاسثمار الرياضي وتسويقهم هو الأهم وتقديمهم لمنتخباتنا هو المطلوب حتى يأخذوا مكانتهم , وهنا اقول كثيرا ما كتبت عن مواهب مميزة وقادرة على التميز لكن هذا لا يعني أن اتوقف أو ل أجد المزيد .

النجم الواعد الصاعد خليل ناصر العناني من اريحا له لغة خاصة لمعشوقته كرة القدم ويحلم أن يكون رونالدو فلسطين كونه يملك كل المميزات في اللعب والاتقان بفنون اللعبة في كل المواقع , مشواره قصير لكنه قطع شوطاً كبيراً لأنه أراد ذلك بجدارة , لعب في بداية المشوار في مدرسته منذ بداية انطلاقته في الصفوف الاولى ظهرت عليه ملامح اللاعب والنجم والحضور اللافت لكل من شاهده وتابعه , النجم خليل لا يجد مكانا يذهبه الا وكان مسرحا لحركات كروية حتى في المنزل لا يسلم منه لأن يكون ضحية تكسير الكثير نتيجة ممارسته للمعشوقة الساحرة كرة القدم , ليكبر الحلم ويكبر معه الإبداع حتى وصل لمحطة فعلا استحق عليها علامة عالية بتميزه بضحكته المعهودة وغدره الموصوف في نقر الشباك والتسجيل ككقناص لا يرحم ,

خليل العناني جاء من كوكب لا يعرف فيه المستحيل يواصل النهار بالليل ليجد في ذاته تحقيق حٌلم اراده أن لا يتوقف عن حد الطموح الواحد بل والمزيد والمزيد حتى النجومية دون غرور , النجم العناني أعطى برغم صغر سنه للملعب وساحاته في كل مكان مجالا كبير للتصفيق للآداء دون توقف كونه ابهر كل من شاهده وتابعه في الساحات والميادين , يتدرب ويلعب ويشتغل على ذاته دون توقف , جاء هذا الخليل بدعم من والده الدكتور ناصر العناني ووالدته إم خليل الذين واكبوه لحظة بلحظة وما توقفوا في دعمه في هذا الأتجاه كونه يستحق وفيه ثورة وصورة لاعب ومشروع نجم كبير , والده الدكتور ناصر العناني أكد لنا بأن خليل لا يترك شاردة ولا واردة من مشاهدة شاشة التلفاز لمتابعة اللاعبين العالميين حتى وصل بنا الأمر في المنزل أن ننعته برنالدو كونه يعشق رنالدو ومن مشجعيه ويجد ذاته فيه , وتابع الدكتور العناني انا سأقف معه حتى يتحقق حلمه ولن اقف في طريقه وهنا اشكر كل من يتابعه ويقف معه من مدربين ومدرسة لمن أجادوا في إخراجه وتشجيع للوصول الى هذه المرحلة , واختتم العناني بأن إبنه خليل سيكون له شأن آخر في عالم الرياضة فهو متفوق في مدرسته وأيضا يحاول ان يصل حدود التفو ق الرياضي بنجم يسطع في سماء فلسطين ليكون سفيرها القادم في اللعبة ,

يٌشار أن النجم خليل ناصر العناني أكد أنه ماض في لعبة كرة القدم وانه سيفسح لذاته تحقيق الزحف نحو تمثيل فلسطين وان يكون لاعبا في منتخبها وشكر كل من شجعه وسيكون عند حسن الظن كبطل يوشح بالذهب والكؤوس كما الصورة تتكلم في فوز جديد حققه بنجومية .