عبد النور يرفض العروض المنهالة عليه وينتظر برشلونة

كشفت تقارير صحفية ان ايمن عبد النور، مدافع فريق موناكو الفرنسي، اصبح هدفا لابرز الاندية الاوروبية، الدولي التونسي تلقى العديد من العروض خصوصا من اندية الدوري الانجليزي ولكنه حتى الآن يرفض العروض المناهلة عليه وذلك لعيون بطل اسبانيا واوروبا نادي برشلونة.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "سبورت" فإن عبد القادر جيلان وكيل اعمال عبد النور، تلقى العديد من العروض لبيع موكله خصوصا من اندية البريميرليغ والتي تسعى جاهده للحصول على خدماته، ويعتبر نيوكاسل مثال لذلك اذ ان "الماجبايز" قدموا عرضا يناهز الـ25 مليون يورو لضم صخرة دفاع موناكو.

ويسعى عبد النور للانتقال الى احد الاندية الكبرى والتي ستمكنه من تحقيق الالقاب، وبرشلونة هو النادي الذي يثير اهتمامه بشكل كبير، وكيل اعماله نقل العروض الي تلقاها الى ادارة موناكو والتي من جانبها ليست على عجلة من امرها لقبول احد العروض حيث انهم يعرفون انه كل ما مر الوقت فإن قيمة العروض ستكون مرتفعة.

وقدم عبد النور مستويات كبيرة الموسم الماضي مع الفريق الذي يدربه البرتغالي ليوناردو جارديم، النجم التونسي قدم اوراق اعتماده في دوري ابطال اوروبا وكان احد اعمدة الفريق الذي وصل الى دور الـ8 مما جعل كل انظار الاندية الاوروبية موجهة اليه في الميركاتو الصيفي.

وتضيف "سبورت" انه في الوقت الراهن، يعتبر نادي ميلان الايطالي الاوفر حظا للحصول على خدماته، فالروسونيري في مرحلة متقدمة من المحادثات مع نائب نادي الامارة فاديم فاسيلييف، ولكن تظل العقبة الوحيدة حاليا لميلان هو تواجد 3 لاعبين في صفوف الفريق من خارج الاتحاد الاوروبي وهو الحد الأقصى حسب قوانين الاتحاد الايطالي.

عرض ميلان يثير اهتمام عبد النور، ولكن اللاعب يثق بأنه طوال فترة سوق الانتقالات الصيفية سيصله عرض مثير للاهتمام ويتمنى بأن يكون من بطل اوروبا نادي برشلونة.

وقد اجرى راؤول سانييهي، اداري في النادي الكتالوني محادثات مع وكيل اعمال مدافع موناكو، وذلك لنقل اهتمام البلوجرانا في ضمه وايضا معرفة رغبة اللاعب، الدولي التونسي ليست لديه شكوك و يريد اللعب تحت اشراف لويس انريكي. 

واكدت "سبورت" ان برشلونة مهتم بمدافع موناكو، ولكن ليس في الوقت الراهن فتكمن نية النادي الكتالوني في ايجاد حل لمستقبل ادريانو، وبعد ذلك سيدخل برشلونة الى الميركاتو لايجاد بديل للبرازيلي في خط الدفاع، والمرشح الابرز هو التونسي ايمن عبد النور.