نجم وست هام الصاعد يتحول إلى بطل

استمتع ريس اوكسفورد ببداية كالحلم بعدما بات لاعب وسط وست هام وهو في 16 من عمره واحدا من أصغر لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الذين حققوا الفوز في اول ظهور لهم في البطولة.

وقدم اوكسفورد الذي يعتبره خبراء من أفضل اللاعبين الواعدين في إنجلترا مباراة ممتازة في وسط الملعب خلال فوز فريقه على مضيفه أرسنال 2-صفر اليوم الأحد.

وبدأ اوكسفورد قائد منتخب إنجلترا تحت 17 عاما سابقا كلاعب وسط مدافع في التشكيلة الأساسية التي دفع بها سلافن بيليتش مدرب وست هام الجديد.

وكافأ اوكسفورد مدربه الكرواتي بتقديم أداء استثنائي أبطل مفعول نجوم أرسنال.

وقال بيليتش الدولي الكرواتي السابق "ما كنت لألعب بنفس جرأة ريس لو كنت في موقفه."

وتألق اوكسفورد بشدة للدرجة التي دفعت زميله النيوزيلندي وينستون ريد الأكثر خبرة للابتسام فقط عندما قال لشبكة سكاي سبورتس "كان متألقا. عمره 16 عاما فقط أعني انظروا اليه يبدو أكبر مني وربما أفضل مني!."

وقال جرايم سونيس الدولي الاسكتلندي السابق والمحلل الرياضي الحالي في سكاي بحماس "كان مذهلا ومستواه في هذه السن يفوق الوصف."

واوكسفورد ليس أصغر لاعب يشارك لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز وعمره 16 عاما و236 يوما حيث كان ماثيو بريجز الذي شارك مع فولهام أمام ميدلسبره عام 2007 الأصغر وعمره 16 عاما و68 يوما.

وكان الدولي الإنجليزي آرون لينون أصغر لاعب يحقق انتصارا في مباراته الاولى بالدوري وعمره 16 عاما و128 يوما وذلك عندما شارك في فوز توتنهام على ليدز عام 2003.

وبعد أن تألق اوكسفورد ولم يهدر أي تمريرة ونال ركلة حرة جاء منها الهدف الاول لوست هام وقفت الجماهير لتحيته اثناء خروجه مستبدلا من الملعب في الدقيقة 79.

وقال اوكسفورد "كانت مباراة كالحلم. أنا فخور للعب لوست هام وأن أكون أصغر لاعبي الفريق. علمت ليلة أمس أنني سأشارك في المباراة اساسيا وسعدت للغاية."

ويعد اوكسفورد مدافعا جيدا لكن مدربه بيليتش منحه الثقة لمراقبة الألماني مسعود أوزيل الفائز بكأس العالم مع منتخب بلاده.

وقال بيليتش "كانت مخاطرة لكنه قدم شيئا. اعتقد اننا نريد لاعبا يقف أمام الدفاع ويملك الهدوء ويكون مدافعا ثالثا ولديه قدرات مهارية كذلك. أنا فخور به للغاية. فالناس تسألني هل هو حقا عمره 16 عاما؟."

الرابط المختصر: