5 عوامل تبشر برشلونة بمباراة غير إعتيادية أمام بيلباو في السوبر

تلفزيون الفجر الجديد-يسعى نادي برشلونة الإسباني، بطل الثلاثية التاريخية لكرة القدم (الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا)، إلى إضافة لقب جديد إلى خزائنه بعد لقب كأس السوبر الإسباني الذي توج به على حساب إشبيلية في مباراة ماراثونية حسمها بيدرو في الدقيقة 115 من الوقت الإضافي.

ويحل نادي برشلونة ضيفا ثقيلا على ملعب سان ماميس معقل أسود الباسك الجمعة، للعب مباراة الذهاب من كأس السوبر الإسباني، الذي يلعب بنظام الذهاب والإياب، إلا أن الفريق الكتالوني لا يمر بأفضل مراحله بسبب عوامل كثيرة.

ويلاقي برشلونة بيلباو بعد 3 أيام فقط من مباراة قوية، خرج منها إشبيلية بإحترام العالم أجمع، بعد أن عاد من نتيجة 4-1 إلى 4 -4 قبل أن يحسمها البديل بيدرو.

وظهر على لاعبي برشلونة خاصة الخطوط الخلفية الارهاق وسوء التمركز، حيث تلقى الفريق 4 أهداف، بعد أن غابت هذه النتيجة تماما عن الفريق طوال الموسم الماضي.

في هذا التقرير يستعرض موقع  أبرز الأسباب التي قد تفجر مفاجأة لصالح بيلباو في ذهاب كأس السوبر الإسباني على ملعب السان ماميس..

1 – الدفاع 

يعاني دفاع الكتالوني بوضوح في الخطوط الخلفية، حيث كشف هجوم إشبيلية هذه المشكلة للعالم بعودته من نتيجة كبيرة إلى التعادل.

وقد أكد إنريكي أن الفريق لم يمر بأفضل لحظاته دفاعيا، في مباراة فيورنتينا الودية، حيث قال: "أن يصل الخصم إلى مرمانا مرتين في 10 دقائق، من الواضح أن هنالك مشكلة في الخلف.

وبالتالي فإن إدوريز قد يشكل مصدر إزعاج كبير للنادي الكتالوني خاصة على ملعب السان ماميس المعروف بطقوسه الخاصة.
 

2– الإرهاق

أكد ليونيل ميسي نجم الفريق الأول أن الفريق ليس في قمة مستواه البدني بعد العودة إلى المنافسات الرسمية، وذلك بتصريح بعد مباراة إشبيلية تعليقا منه على سبب تراجع الفريق والسماح لابناء الأندلس بالعودة في النتيجة.

وبدا الإرهاق واضحا على نجوم البرسا دون استثناء في الأشواط الإضافية، حيث لم يقدم الفريق الكثير من الدقيقة 50 تحديدا حسب رأي البرغوث، ليعاني الفريق من ضغط أبناء الأندلس حتى الدقيقة 120.

مما يهدي جماهير الباسك املا في تحقيق الصعب أمام ميسي ورفاقه بالاعتماد على الحالة البدنية الجيدة لاسود الباسك على عكس أبناء إنريكي.

3 – اخطاء الماضي

الجمعة 14/08/2015 – 09:40 صباحاً
 0  0 Google +0  0

 
 
 

رام الله- رايــة:

يسعى نادي برشلونة الإسباني، بطل الثلاثية التاريخية لكرة القدم (الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا)، إلى إضافة لقب جديد إلى خزائنه بعد لقب كأس السوبر الإسباني الذي توج به على حساب إشبيلية في مباراة ماراثونية حسمها بيدرو في الدقيقة 115 من الوقت الإضافي.

ويحل نادي برشلونة ضيفا ثقيلا على ملعب سان ماميس معقل أسود الباسك الجمعة، للعب مباراة الذهاب من كأس السوبر الإسباني، الذي يلعب بنظام الذهاب والإياب، إلا أن الفريق الكتالوني لا يمر بأفضل مراحله بسبب عوامل كثيرة.

ويلاقي برشلونة بيلباو بعد 3 أيام فقط من مباراة قوية، خرج منها إشبيلية بإحترام العالم أجمع، بعد أن عاد من نتيجة 4-1 إلى 4 -4 قبل أن يحسمها البديل بيدرو.

وظهر على لاعبي برشلونة خاصة الخطوط الخلفية الارهاق وسوء التمركز، حيث تلقى الفريق 4 أهداف، بعد أن غابت هذه النتيجة تماما عن الفريق طوال الموسم الماضي.

في هذا التقرير يستعرض موقع  أبرز الأسباب التي قد تفجر مفاجأة لصالح بيلباو في ذهاب كأس السوبر الإسباني على ملعب السان ماميس..

1 – الدفاع 

يعاني دفاع الكتالوني بوضوح في الخطوط الخلفية، حيث كشف هجوم إشبيلية هذه المشكلة للعالم بعودته من نتيجة كبيرة إلى التعادل.

وقد أكد إنريكي أن الفريق لم يمر بأفضل لحظاته دفاعيا، في مباراة فيورنتينا الودية، حيث قال: "أن يصل الخصم إلى مرمانا مرتين في 10 دقائق، من الواضح أن هنالك مشكلة في الخلف.

وبالتالي فإن إدوريز قد يشكل مصدر إزعاج كبير للنادي الكتالوني خاصة على ملعب السان ماميس المعروف بطقوسه الخاصة.

2 – الإرهاق

أكد ليونيل ميسي نجم الفريق الأول أن الفريق ليس في قمة مستواه البدني بعد العودة إلى المنافسات الرسمية، وذلك بتصريح بعد مباراة إشبيلية تعليقا منه على سبب تراجع الفريق والسماح لابناء الأندلس بالعودة في النتيجة.

وبدا الإرهاق واضحا على نجوم البرسا دون استثناء في الأشواط الإضافية، حيث لم يقدم الفريق الكثير من الدقيقة 50 تحديدا حسب رأي البرغوث، ليعاني الفريق من ضغط أبناء الأندلس حتى الدقيقة 120.

مما يهدي جماهير الباسك املا في تحقيق الصعب أمام ميسي ورفاقه بالاعتماد على الحالة البدنية الجيدة لاسود الباسك على عكس أبناء إنريكي.

3 – اخطاء الماضي

يلاقي بيلباو برشلونة في نسخة كربونية لنهائي الكأس، لكن هذه المرة يتواجه الفريقان في 3 مناسبات متتالية إثنتين منها ضمن السوبر الإسباني وواحدة ضمن إفتتاحية الدوري الإسباني، وبالتالي فإن تحقيق المفاجأة في مباراة واحدة أمر وارد جدا.

وخسر الفريق الباسكي بثلاثية مقابل هدف في مباراة كأس الملك، في مباراة إقيمت على ملعب الكامب نو معقل الكتلان، صمد بها لاعبي الباسك حتى هدف ميسي الخرافي الذي دمر كل شيء.

وبالتالي فإن تعلم الفريق من أخطاء الماضي خاصة الدفاعية التي ارتكبت أمام ميسي ورفاقة سيساعد الفريق لتحقيق نتيجة إيجابية قد تحقق المفأجاة بخطف اللقب من الكتلان.

4 – لا ضغوطات على بيلباو

سينزل لاعبو بيلباو إلى أرضية الميدان دون اي ضغوطات تذكر فاللعب أمام الفريق المتوج بأربع ألقاب قبل بداية الموسم الجديد، يبخر الضغوط والتوقعات ايضا.

على عكس أصحاب البطولات، حيث أكد لاعبي الفريق الكتالوني في أكثر من مناسبة أنهم يريدون تحقيق السداسية من جديد، وبالتالي فإن السقوط في فخ الأسود سيعني بلا شك نهاية الحلم.

مما يهدي لاعبي بيلباو ميزة اللعب دون ضغوط تذكر، فتحقيق اللقب من أسود الباسك يعتبر مفاجأة وخسارته أمر شبه متوقع، على عكس الكتلان الذي يشاركون في اللقاء حاملين شعار الفوز ولا غيره.

5 – ملعب السان ماميس والغيابات

يعتبر ملعب الفريق الباسكي من أصعب الملاعب في إسبانيا نظرا إلى الحماس الكبير الذي تتمتع به جماهير في كل مباريات الفريق خاصة القوية منها.

وتعتبر مباريات الخصوم في هذا الملعب قابلة لكل شيء وغير قابلة للتوقع فلطالما سقط ريال مدريد وبرشلونة في هذا الملعب، إلا أن أبناء الكتلان ضربوا بقوة في الموسم الماضي بالفوز 5 – 2.

لكن هذه النتيجة لا تبعد مخاوف المفاجأة عن ابناء المدرب إنريكي وذلك كما صرح بوسكيتس، حيث قال: "ملعب سان ماميس، معقل الفريق الباسكي، صعب للغاية بفضل الحماس الجماهيري الكبير".

الجدير بالذكر ايضا ان النادي الكتالوني سيعاني من غياب ألبا في خط الدفاع وايضا نيمار في الهجوم، حيث بدا وضحا مدى تأثير الفريق بسرعة الأول ومهارة الثاني في مباراة كأس السوبر الأوروبي أمام إشبيلية.

في النهاية عزيزي القارئ.. هل تعتقد أن بيلباو قادر على استغلال هذه العوامل لتحقيق المفاجأة في أول مواجهاته مع الكتلان.. أم لميسي ورفاقه رأي آخر؟!.