هل تعلم غارسيا من أخطاء الماضي لمصلحة روما؟

الحكيم من يتعلم من أخطاءه ويعمل على تحسينها إلى الأفضل، إستمرارك في تكرار الأخطاء يثبت فشلك، موسمين تكرر بهم نفس الأخطاء من جانب المدير الفني الفرنسي لروما رودي غارسيا، أخطاء أدت إلى خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا بطريقة ساذجه ومنافسة على مركز الوصيف بعدما كان متدصدرًا في الموسم الأول ومنافسًا ليوفنتوس في الموسم الثاني في بدايات جوالات الدور الأول من الدوري الإيطالي.

أداء روما خلال الموسمين السابقين مع مدرب ليل السابق غارسيا كان متذبذًا في أغلب فترت الموسم، عقب عدة مباريات يحقق بها الفوز بالإقناع إلى تعادلات إلى هزائم حتى وصل للفوز بصعوبة وبأداء هزيل جدًا، لعدة أسباب سأعرضها عليكم.

المرونة التكتيكية

اعتمد المدير الفني لذئاب روما على طريقة لعب 4-3-3، كانت لا تناسب أغلب المباريات على المستوى المحلي ومباريات دوري أبطال أوروبا.

رودي لا يجيد تغير طرق اللعب أثناء سير المباراة نظرًا لفقدانه المرونة التكيتية التي تميز مدرب عن الآخر، نتذكر جيدًا مباراة إنتر ميلان أمام روما بالجوزيبي مياتزا في الدور الثاني من الموسم المنقضي التي هُزم فيها بنتيجة 2-1، تقدم النيراتزوري عن طريق هيرنانيس في الشوط الاول، عادل روما النتيجة عن طريق ناينغولان عندما غير جارسي طريقة اللعب إلى 4-3-1-2، عقب الهدف عاد إلى طريقته المفضله العقيمة 4-3-3 ليستقبل مرماه هدف الفوز لصالح إنتر.

شخصية المدرب وقرأته للمباريات

بكل تأكيد توتي هو رمز روما، الجميع داخل النادي يعمل على إرضاءه، لا يختلف أحد أن توتي هو أسطورة إيطالية رومانسيتا.

فأبسط مثال عندما تعاقد روما مع اللاعب البالغ من العمر 18 جيرسون وظهورا بالقميص رقم 10 الخاص بـ توتي، جماهير روما اعتبر الموضوع إهانه للاسطوره فرانشيسكو توتي، حتى ظهر ساباتيني ودافع عن اللاعب وأكد انه هو من ارسل القميص للاعب كنوع من التقدير على إختياره روما عن برشلونة.

من عيوب جارسيا ضعف الشخصية والقرارت في التعامل مع اللاعبين، عندما قام بإخراج توتي في أحد اللقاءات غضب توتي، وذهب المدير الفني للفريق صاحب القرار الفني الأول والأخير بالفريق خلف توتي ليوضح له سبب التغير!.

تلك الأمور تقلل من صورة المدير الفني أمام الجميع وخاصًة لاعبو الفريق.

قرأته للمبارايات ضعيفة جدًا، أمام مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا خلال اللقاء الحاسم، كان يريد روما التعادل أو الفوز للتأهل، كان لابد من تواجد ديسترو مهاجمًا صريحًا على حساب توتي، لكنه فضل الأخير لأسباب لا أعلمها وقد تكون غير مقنعه، وانهزم روما بسبب طريقة اللعب وقرأته الغير صحيحة للقاء.

في لقاء الديربي أمام لاتسيو في الدور الأول، الشوط الأول بالكامل كان لصالح لاتسيو، أخذ غارسيا 45 دقيقة كاملة من أجل إدراك أخطاءه في اللقاء وعاد في الشوط الثاني بالتعادل عقب تأخره من هدفين في 30 دقيقة.

غارسيا يعاني من بطئ التفكير وقرأته للمباريات، يضيع نقاط كثيرة بسبب ذلك.

العمل تحت ضغط

من الطبيعي أن لا يستمر فريق بالعالم بنفس المعدل المرتفع في المستوي الفني خلال المباريات، لكن الأهم هو تدارك الهبوط الفني الذي يحدث في وسط الموسم ويؤدي إلى تراجع على مستوى النتائج.

الصحف في روما دائمًا جاهزه للمهاجمه، وأكد على ذلك من قبل والتر ساباتني عندما قام ببيع الظهير الايسر دودو إلى إنتر ميلان مؤكدًا ان اللاعب صغير ومستواه أقل من روما، والصحف في روما ستقلته بتصريحاتها.

وأيضًا حدث ذلك عندما قام بيبع رومانيولي المدافع الشاب إلى ميلان، صحف روما أجتمعت أن النادي يبيع شبابه، وهاجمت إدارة الفريق.

عندما يظهر الفريق في لقاء متواضع المستوى الفني ويتعادل يأخد على الأقل 4 مباريات لكي يعود للإنتصار مجددًا، وهذه النقطة المسؤول عنها غارسيا الذي لا يجيد العمل تحت ضغط فني، إعلامي، جماهيري، ولا يعرف كيف يعامل الفريق نفسيًا من أجل العودة سريعًا للإنتصارات.

في النهاية، قام روما بسوق إنتقالات صيفية جيد نسبيًا حتى الآن، لديه أكثر من عنصر بإمكانيات فنية ممتازه، يساعده في تغير طرق اللعب والمرونة التكتيكية على حسب ظروف المباريات، والبدائل في حال إصابة لاعب وإيقافه.

الموسم المقبل سينجح فقط من تعلم من أخطاءه السابقة، من يسير في الطريق الصحيح مسرعًا دون تذبذب كثيرًا في المستوي، دون تكرار أخطاء ساذجه قديمة.

الرابط المختصر: