آرسنال يتجاوز صدمة البداية بفوز صعب على كريستال بالاس

استعاد فريق آرسنال توازنه في الدوري الإنجليزي بفوز بشق الأنفس خارج أرضه على كريستال بالاس بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت بين الفريقين عصر اليوم الأحد على ملعب "سلهرست بارك" ضمن منافسات الجولة الثانية من البريميير ليج.

تقدم أوليفييه جيرو بهدف لآرسنال في الدقيقة 16، ثم أدرك أصحاب الأرض التعادل بهدف لجويل وارد في الدقيقة 28، قبل أن يخطف الجانرز هدف الفوز عن طريق دامين ديلاني مدافع كريستال بالاس بالخطأ في مرماه في الدقيقة 55، ليحقق آرسنال الفوز الأول له هذا الموسم، ويعوض خسارته في الجولة الافتتاحية بالسقوط على ملعبه أمام وست هام بنتيجة 0-2.

حافظ المدرب الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لآرسنال على التشكيلة الأساسية التي خاض بها المباراة الأولى، وأجرى تعديلاً وحيداً بإشراك هيكتور بيليرين في الجبهة اليمنى مكان ماتيو ديبوشي.

هاجم الجانرز منذ البداية، وأضاع أوليفييه جيرو فرصة خطيرة، بعدها تباطأ أليكسيس سانشيز في ترجمة انفراد تام إلى هدف بعدما أطاح مدافع كريستال بالاس بالكرة من على خط المرمى، بعدها سدد أرون رامسي كرة قوية في يد الحارس أليكس ماكارثي.

ومن انطلاقة في الجبهة اليسرى لعب ناتشو مونريال كرة عرضية سددها جيرو مباشرة بطريقة رائعة على يمين حارس كريستال بالاس محرزاً الهدف الأول، بعدها تراجع الضيوف، ومنحوا الفرصة لأصحاب الأرض للهجوم، حيث شكلت انطلاقات ويلفريد زاها ويانيك بولاسي وكونور ويكهام خطورة كبيرة على مرمى آرسنال، كما هدد يوهان كاباي الحارس بيتر تشيك بأكثر من كرة.

بدا تشيك مرتبكاً في المحاولات القليلة لكريستال بالاس على المرمى، قبل أن يفاجأه جيمي وارد بتسديدة أرضية سكنت الزاوية اليمنى محرزاً التعادل.

حاول آرسنال إنهاء الشوط الأول متقدماً، وهدد مرمى منافسه بأكثر من كرة سددها أليكسيس سانشيز وآرون رامسي وسانتي كازورلا، إلا أن المحاولات كلها باءت بالفشل.

مع بداية الشوط الثاني، أجرى آلان بارديو المدير الفني لكريستال بالاس تبديلاً لتنشيط الصفوف بنزول جوردون موتش مكان بولاسي، وانتزع أصحاب الأرض المبادرة الهجومية، وكاد يسجل الهدف الثاني، إلا أن القائم الأيمن تصدى لكرة مباغتة سددها كونور ويكهام، بعدها أمسك بيتر تشيك كرة أخرى من بانشيون.

ووسط هذه الصحوة، خطف آرسنال هدف الفوز من كرة عرضية، أخطأ دامين ديلاني مدافع كريستال بالاس في تشتيتها، ليضعها في مرمى فريقه، بعدها تحرك آرسين فينجر لتأمين هذا الانتصار بتبديل لتنشيط خط وسط الفريق بنزول تشامبرلين مكان فرانسيس كوكلين، ثم ميكيل أرتيتا مكان أليكسيس سانشيز، ونجحت هذه التبديلات في امتصاص الاندفاع الهجومي لكريستال بالاس، وفي الدقائق الأخيرة لعب كيران جيبس مكان أوزيل.

لم يستسلم آلان بارديو ولاعبوه، وواصلوا الضغط للنهاية، بتسديدات لكونور ويكهام وجيسون بانشيون، وكاد جيمي وارد أن يسجل الهدف الثاني له ولفريقه، إلا أن تسديدته ذهبت في أحضان بيتر تشيك، لينتهي اللقاء بفوز ثمين للمدفعجية.