تصفيات اليورو: إيطاليا تتخطى مالطا بفضل جراتسيانو بيلي

تلفزيون الفجر الجديد- من جديد صنع مهاجم ساوثامبتون الحالي ومهاجم سامبدوريا وبارما السابق "جراتسيانو بيلي" الفارق للمنتخب الإيطالي وهذه المرة أمام مالطة في الجولة السابعة من تصفيات كأس الأمم الأوروبية 2016 حيث أحرز هدف الفوز والمباراة الوحيد في الدقيقة 69 ورفع رصيد إيطاليا لـ15 نقطة في صدارة مجموعتها مناصفة مع منتخب كرواتيا الذي تعادل مع أذربيجان سلبيًا خارج أرضه، بينما فازت النرويج على بلغاريا بهدف نظيف وظلت خلف إيطاليا وكرواتيا بفارق نقطتين فقط.

وسوف تواجه إيطاليا في الجولة القادمة المنتخب البلغاري على ملعبها، بينما ستسضيف النرويج كرواتيا وهى جولة تعتبر حاسمة بشكلٍ كبير.

وقف الفريقان في بداية المباراة دقيقة حداد على أرواح ضحايا الهجرة في البحر المتوسط واللذين تجاوز عددهم الـ2400 شخصية في الشهر السابق، وانطلقت المباراة فيما بعد بتشكيلة إيطالية ضمت الثلاثي بيلي، إيدير وجابياديني في الخط الأمامي.

بدأت إيطاليا بتشكيل الخطر عبر ضربة حرة نفذها بيرلو وأبعدها الدفاع للركنية وبتحركات من جراتسيانو بيلي وماركو فيراتّي في عمق منطقة جزاء الفريق المالطي الذي لجأ في الغالب للتشتيت وإبعاد الكرة، ثم حاولي بيلي تسديدة كرة من على حدود منطقة الجزاء ولكن أبعدها المدافع اجيوس ببراعة للركلة الركنية.

بعد مرور ربع الساعة كان من الواضح أفضلية الآدزوري ولكن كانت هناك محاولات خجولة للفريق الضيف فسدد موسكات كرة قوية على مرمى بوفون الذي كان متيقظًا لها، واستمر المنتخب الإيطالي في بحثه عن الهدف الأول واستمرت مالطة في اللعب خلف الكرة.

سدد فيراتّي كرة أبعدها الحارس هوج لركلة ركنية ثم سنحت بعد ذلك فرصة لا تًصدق لمالطة في الدقيقة 29 عبر المهاجم إيفونج تخطى فيها بونوتشي ودخل منطقة الجزاء وسدد كره على المرمى أبعدها بوفون بيمناه، ورد بيلي برأسية علت العارضة في الدقيقة 33، وقبل نهاية الشوط كادت إيطاليا تتقدم بفضل بيرتولاتشي حيث وصلته الكرة على حدود منطقة الجزاء وسددها ولكن بردة فعل ممتازة من هوج أبعد الكرة للركنية، وأيضًا من قبل إيدير الذي تخطى مدافعين ولكن تسديدته ذهبت بعيدًا عن المرمى.

في بداية الشوط الثاني استمرت معاناة الآدزوري في محاولته للوصول لشباك مرمى الفريق المالطي الذي كان يدافع جيدًا واحتج جراتسيانو بيلي في الدقيقة 57 مطالبًا بركلة جزاء بعد تدخل من مدافع مالطة "زاك" داخل منطقة الجزاء لكن الحكم كروزلياك أمر باستمرار اللعب.

وأضاع جابياديني فرصة هدف مُحقق في الدقيقة 60 بعد تخطيه للحارس هوج ولكنه سدد الكرة في الشباك الخارجية، فيما بعد دخل كاندريفا في مكان جابياديني.

انتهى صمود المنتخب المالطي أخيرًا في الدقيقة 69 بعد عرضية من الجهة اليمنى من كاندريفا لجراتسيانو بيلي الذي ارتقى ومعه اجيوس مدافع مالطة ونجح في توجيه الكرة برأسه بدقة لتسكن شباك هوج وبذلك تقدم المنتخب الأزرق في النتيجة.

بعد التقدم في النتيجة لعبت إيطاليا بأريحية أكبر ودخل روبيرتو سوريانو في مكان ماركو فيراتّي في الدقيقة 77، وكاد نجم سامبدوريا أن يستغل عرضية ماتيو دارميان ولكن تسديدته أبعدت وذهبت للركنية، وكاد إيدير أيضًا أن يُضاعف النتيجة ولم تكن هناك أي احداث خارج التوقع فيما تبقى من عمر اللقاء لتحتفل إيطاليا بانتصارها الهام الليلة على حساب دفاع منتخب مالطا.

الرابط المختصر: