الرياضي والصحفي معتصم مصاروة حَكم كرة قدم ويمزج الصحافة في حياته

منتصر العناني- موهبة سريعة الخطوات تنطلق لتجد لها مكانا في معركة الصحافة الرياضية لا يلتفت الا لحلم يريد ان يحققه ويخرج منه نجم يٌشار له بالبنان , بدأ طموحه مراسلا معروف ومصور بارع , حكم كرة قدم وبارع في التعليق والتغطية الرياضية في الملاعب متعدد المواهب والحضور رغم ان طيات الخجل تتملكه في بعض الأحايين لكنه قادر على التجاوز ليكن حاضراً , الموهبة  معتصم مصاروة من كفر قرع الداخل الفلسطنيي إبن ال 20 عاماً  إنه حكم كرة قدم ومعلق رياضي ومصور وكاتب تقارير ومحلل وناقل للأخبار ليكون حاضرا معنا يحدثنا عن بداية المشوار رغم صغر سنه ليقول لنا عن فترة وجيزة لكنها حافلة بعطائه معتصم مصاروة الذي بدأ مشواره حكم كرة قدم لكن طفولته علمته الكثير ليكون للحنين قصة وحكاية

 

(طفولة نشطة وحية )

 

مصاروة يقول في بداية حديثه عشت طفولتى وبداية شبابى فى قرية صغيرة، كانت الحياة فيها تشبه حياة فلاحى فيلم «الأرض»، حيث يجتمع أهلها على الحب كل ليلة، ومازلت إلى اليوم أشتاق إلى تلك الحياة التى سيأتى يوم وأعود إليها بالتأكيد، لكن عندما أشعر أننى أنهيت واجبى تجاه وطنى.. سأعود إلى السماء الصافية ومياه البحر وخضار الزرع».. مُعتصم مصاروة من كُفر قرع،عمره 20 سنة ويدرُس صحافي واعلام ، منذُ صغري اعشق مهنة التصوير وكتابة التقارير الرياضية وكنت اود أن اعمل في احدى المواقع الرياضية في البلاد، وبالفعل بدأت عملي في عام (2008 كمُراسل صحفي في مواقع محليه ومن ثم العديد من المواقع العربية في الداخل ، واخيرا من بعدها انتقلت كمراسل صحفي في موقع البرق المعروف في الوسط العربي وايضا رئيس تحرير ومدير موقع كل شي، واطمح أن اكون مُراسل معروف ومُصور ناجح في المُستقبل القريب" وأضاف مصاروة "كنت أحب التصوير بشكل عام ولم يكن لي خبرة في مجال التصوير والكاميرات , وعند بلوغي سن 14 عام دخلت مجال العمل الصحافه "ليكون لي دور كبير فيها لاحقق مزيد من الطموحات التي بنيتها في مخيلتي لتكون حقيقة لا مجرد كلام , معتصم مصاروة قطعة ممزوجه بلهيب من النشاط والحيوية في الحضور بكل مكان يطير بجناحيه الحب والأنتماء ليكون مظلة هامة في مشاعل الكتابة والتغطية وسفيرا للقلم الجاد والشاب الطموح دون توقف .

 

( مصاروة حكم كره قدم)

 

معتصم مصاروة موهبة متعددة لا يكتفي بعشق امر واحد بل يتعدد يلكون حكم كرة قدم يلاحق في الملاعب 22 لاعبا وكرة ليقول ها انا حاضر بكل الأماكن لتكتمل الصورة في قوته .

 

(مصاروة نجم عملي )

 

عملَ الموهبة مصاروة في  مواقع صغيرة وكنت متحمسا جداً لحملي كاميرا صغيرة ورغم معرفتي في مجال التصوير إلا أنني اكتشفت أن ما اعرفه هو جزء صغير من عالم كبير وهذا زاد حماسي للعمل في التصوير الصحفي والخروج إلى الحياة العملية المشوقة، وذلك لم يبعدني بالطبع عن دراستي في المدرسة لان الدراسة شيء مهم جدا فهو جزء لا يتجزأ من أي حياة عملية كانت ويزيد فرص النجاح والتقدم في مختلف الهوايات والمواهب البعض يظن ان التصوير مجرد إمساك الكاميرا ولكن في الحقيقة التصوير يحتاج لروح، تفكير عميق و لزاوية مميزة والأهم هو الحب للتصوير وروح الفن فالمصوّر أشبه بالرسّام كلاهما يرسمان صورة التي لا يستطيع اي إنسان تصورها الا لتزام بالوقت واختيار زاوية التصوير بدقة وعناية ويجب على المصور أن يتمتع بشخصية قوية وقلب قوي لالتقاط الصور في الحالات الخطيرة، ومثال على ذلك صورة اليدين المتماسكتين ومن خلفهم القوات واتمنى ان يكون تزايد في دعم المواهب في كفرقرع بشكل خاص والوسط العربي بشكل عام بشكل جدي ومهني لان قريتنا مليئة بأصحاب المواهب الجميلة والمتعددة ولكن ينقصهم التشجيع وتنمية هذه المواهب لكي يكونو فخرا لمجتمعهم ودينهم . التحقيق الصحفي واحد من أهم الفنون الصحفية ، فهو يجمع بين عدد من الفنون التحريرية في آن واحد ، إذ يجمع ين الخبر والحوار والرأي ، وهو من أصعب الفنون التحريرية ، يتطلب مقدرة وكفاءة عالية من المحرر ، لذلك يعد المحقق أو الصحفي في هذا القسم من أهم الصحفيين في أية مؤسسة إعلامية ، وحتى يكون الصحفي في هذا القسم لابد وأن يكون ذا خبرة ومراس في مجال الصحافة ، حيث يكون قد تعلم وعرف كيف يحصل على الخبر، وكيف يجري الحوارات الصحفية ، وكيف يفسر أو يعلق على ما يقال من أراء.

 

الحكم والرياضي والصحفي والمصور والناقل للأخبار وكاتب التقارير الرياضية معتصم مصاروة كتلة من التشبت بمزايا لا يملكها أحد غيره , هذا بفعل والعمر لم يتجاوز ال 20 عاماً فكيف غدا وله مستقبل واعد فوق قمة يطمح أن يصل اليها , ورغم كل ذلك الجمع الا أن معتصم مصاروة ايضا لاعب كرة قدم يريد أن يحقق هدفه في شباك الواقع الذي حلم ان يكون هو عشيقا لها وعاشقة له بكل مناحي ما اريد هذا هو الرياضي والصحفي معتصم مصاروة الذي يكبر شيئاً فوق كل الأشياء.

الرابط المختصر: