مدلسبره يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويطيح بمانشستر يونايتد من الكأس

فجر نادي ميدلسبره، المنافس في الدرجة الأولى، مفاجأة من العيار الثقيل عندما أطاح بالعملاق الإنجليزي مانشستر يونايتد من منافسات كأس الرابطة الإنجليزية لكرة القدم، بعد ان وصل الفريقان إلى ركلات الحظ التي إبتسمت للضيوف، بعد انتهاء الوقت الأصلي بنتيجة التعادل السلبي.

وجاءت ركلات الحظ مفاجئة للشياطين الحمر، حيث أضاع روني الكرة الأولى قبل أن يكمل كاريك ويونغ إضاعة ركلاتهم لتنتهي المباراة بثلاثية مقابل هدف لصالح مدلسبره.

وجاءت تشكيلة مانشستر يونايتد شبه متكاملة، حيث أشرك المدرب الهولندي لويس فان غال كل من روميرو في حراسة المرمى بدلا من دي خيا، وسمولينغ وروخو في الدفاع رفقة بليند ودارميان، وفي الوسط كاريك فيلاني رينغارد، وفي الهجوم ويلسون واندريس بيريرا وممفيس ديباي.

وفي الشوط الثاني وبعد أن استشعر المدرب الهولندي بالخطر، أشرك كل من واين روني بدلا من ويلسون ومارتيال بدلا من ديباي بينما أنهى تبدلاته بإشراك يونغ بدلا من ماركوس روخو.

وبالرغم من قوة تشكيلة يونايتد بالنسبة للخصم، إلى أن دفاع الضيوف استطاع أن يوقف مد الشياطين الحمر، وأجبر فان غال على اشراك نجوم الفريق كاملة لكن دون جدوى.

وحاول مدلسبره في أكثر من مناسبة أن يصطاد اليونايتد لكن محاولاته بائت بالفشل، ليأتي الرد من فلايني ولينغادر الذين جربا حظهما لكن محاولتهما ايضا لم تحقق المطلوب.

لتمتد المعركة إلى الأشواط الإضافية التي نالت تعبا من لاعبي الفريقين، حيث بذل ابناء كارينكا مجهودا جبارا في الشوط الأول أمام نجوم مانشستر يونايتد.

لكن ولأن لكل مجتهد نصيب، نجح الضيوف في الابقاء على نتيجة التعادل السلبي، حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة والتي تعني الوصول إلى ضربات الحظ، ليظهر شبح (ركلات الجزاء) مباراة تشيلسي التي خسرها الثلاثاء أمام ستوك سيتي بنفس الطريق بنتيجة 5-4.