إنريكي يتحدث عن ركلة جزاء ’’ميسي – سواريز‘‘

دافع المدير الفني لبرشلونة، لويس إنريكي، عن الثنائي ليونيل ميسي ولويس سواريز صاحبي اللقطة المثيرة للجدل في الهدف الرابع خلال المباراة التي فاز بها البلاوجرانا (6-1) على سيلتا فيجو أمس الأحد في الجولة الـ24 لليجا.

وسجّل سواريز 3 أهداف ضمن سداسية فريقه في مباراة أمس، منها الهدف المثير للجدل بعدما مرر له زميله ميسي ركلة جزاء ليصوبها داخل الشباك.

وأشار المدرب الإسباني إلى أن في الليجا الإسبانية "الجميع يتقبل الكرات الثابتة التقليدية عن الألعاب المبتكرة".

وأبدى إنريكي أسفه خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة على أن تخلق ركلة الجزاء تلك كل هذا الجدل.

وقال في هذا الصدد "نعلم كيف سار الأمر.. يجب علينا الاستمتاع بقدرات فريقنا واحترام المنافس في الوقت ذاته.. مع إبراز أننا أفضل من منافسنا".

وشدد إنريكي أن الأمر لا يعد تقليلا من شأن المنافس عندما أشار إلى لعبة مشابهة قام بها الثنائي يوهان كرويف وجيسبر أولسن مع أياكس الهولندي عام 1982.

وتابع مازحا "اللعبة قانونية تماما.. في الواقع، هناك لعبة مشابهة قام بها كرويف من قبل في ضربة الجزاء الشهيرة.. ولكني كنت أعرف أن لعبة اليوم ستخلق هذا الجدل".

وأضاف "شخصيا، لا أجرؤ على فعل نفس الأمر لأنني كنت سأسددها بشكل سيئ".

وتطرق لوتشو للحديث حول المباراة نفسها معترفا بأن فريقه عانى من أجل تحقيق الفوز، على الرغم من النتيجة النهائية.

وقال "لا توجد مباريات سهلة على الإطلاق.. أمام سيلتا لعبنا الشوط الأول بشكل جيد للغاية، ليس في الدقائق الأخيرة، ولكننا خلقنا فرصا عديدة وأجبرنا دفاع الخصم على ارتكاب أخطاء والحصول على بطاقات".

ويرى مدرب النادي الكتالوني أن لاعبيه قدموا شوطا ثانيا أكثر من رائع في أمتاره الأخيرة مشددا "على الرغم من هذه النتيجة، لم تكن المباراة سهلة على الإطلاق".

ورفع برشلونة رصيده بهذا الفوز إلى 57 نقطة في الصدارة، بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيكو مدريد الوصيف، وبأربع نقاط عن ريال مدريد ثالث الترتيب.

ولبرشلونة أيضا مباراة مؤجلة على ملعب سبورتنج خيخون سيخوضها الأربعاء المقبل، حال الفوز بها سيبتعد أكثر بالمركز الأول عن باقي خصومه.