“ملوك الأسيست”.. كلمة السر في كلاسيكو الأرض

لا يختلف اثنان حول أن الموقعة المثيرة والنارية التي ستجمع بين فريقي برشلونة وريال مدريد على ملعب "كامب نو" في الجولة الحادية والثلاثين للدوري الإسباني لكرة القدم "الليجا"، ستكون مليئة بالأوراق الفنيّة والصراعات التكتيكية التي تشغل بال عشاق العملاقين قبل الكلاسيكو الرهيب.

ورغم أن الأنظار تتجه إلى المثلث الهجومي المرعب في كل فريق سواء msn في برشلونة الذي يضم ميسي وسواريز ونيمار أو bbc في ريال مدريد وهم بنزيما وكريستيانو رونالدو وبيل، إلا أن كلمة السر في صراع الكلاسيكو سيكون في اتجاه آخر ويحسمه بشكل كبير اللاعب المساعد أو من يطلق عليه اللاعب المبدع في صناعة "الأسيستات" وإهداء زملاءه الهجمات.

في برشلونة.. تجد دور اللاعب المساعد بارزاً بقوة في صفوف الفريق الكتالوني وطريقة أداءه القائمة على السيطرة والاستحواذ في وسط الملعب مع فاعلية هجومية بقوة ثلاثية ضاربة ولكن تجد أن اللاعب المساعد سيكون له دور أكثر من مهم في لقاء بقيمة الكلاسيكو ومعركة وسط الملعب ستحسم الكثير من ملامح الأمور.

الساحر إنييستا نجم برشلونة أحد أبرز لاعبي الوسط في العالم وأبرز ملوك الأسيست في السنوات الأخيرة في الكرة العالمية يبقى أحد فرسان الرهان وكلمة السر في هجمات الفريق الكتالوني رغم اهتزاز مستواه بعض الشئ عما كان يقدمه في المواسم الماضية.

وتؤكد الأرقام أن إنييستا يقدم موسماً مهزوزاً وخاض 20 مباراة مع البارسا وسجل هدفاً واحداً ولكن "الأسيست" لعبة الساحر الإسباني الذي صنع 35 فرصة لفريقه أسفرت عن هدفين بشكل مباشر بجانب 17 تسديدة بخلاف 21 تمريرة عرضية وفقاً لإحصائيات الموقع الرسمي لناديه.

الأرقام تعكس أن إنييستا هو مفتاح لعب مهم جداً في طريقة وفلسفة البارسا الهجومية وحتى إن كان لا يقدم المردود البدني المميز ولكنه يبقى ترمومتر حقيقي في وسط الملعب وقادر على التحكم في الإيقاع بجانب أنه ممول للثلاثي الهجومي.

وتجد "المعلم الآخر" في تشكيلة البارسا وأحد المساعدين المهمين في الكلاسيكو هو إيفان راكيتيتش النجم الكرواتي صاحب اللمسة الساحرة والقدرات الدفاعية والهجومية المميزة.. وشارك اللاعب في 41 مباراة منها 7 فقط كبديل.

راكيتيتش سجّل هذا الموسم 7 أهداف وهو ما يعكس الطموح التهديفي للاعب الوسط الذي لا يكتفي بدوره كمفسد للهجمات وصانع للفرص لزملاءه ولكنه يتقدم في بعض الأحيان خلف المهاجمين ليهز الشباك ويعتمد غالباً على قدمه اليمنى في التسديد وهو ما حدث 6 مرات من أصل 7.

ويُعد راكيتيتش أحد مفاتيح اللعب في برشلونة بشكل مؤثر وهو ما تؤكد الأرقام بدليل أنه صنع في مباريات البارسا هذا الموسم 33 فرصة سجل زملاءه منها 3 أهداف بخلاف 64 تمريرة عرضية و49 تسديدة وهو ما يعكس خطورة النجم الكرواتي الذي يعتبر حلقة وصل قوية في وسط الملعب ومحور مهم لبناء الهجمات.

ورغم أن التركي آردا توران بدأ مشاركاته الرسمية مع البارسا في شهر يناير الماضي بعد تفعيل الصفقة وانتهاء إيقاف قيد برشلونة إلا أن اللاعب سرعان ما انسجم مع كتيبة الفريق الكتالوني وأضفى قوة بدنية هائلة في وسط الملعب خلال الـ17 مباراة التي شارك بها.

ولم يخسر برشلونة في أي لقاء شارك به توران منذ أن بدأ مسيرته الرسمية مع العملاق الكتالوني كما أنه صنع في مبارياته 9 فرص لزملاءه ومنح 4 تمريرات عرضية ووجه 11 تسديدة وربما انشغال النجم التركي بأدواره الدفاعية واعتماده بشكل أكبر على قدراته البدنية يقلل من كفاءته الهجومية ولكنه يبقى لاعباً مساعداً في انطلاقات الجناح الأيمن سواء داني ألفيس أو أليكس فيدال بالتغطية السليمة من وسط الملعب.

وفي ريال مدريد، يبقى هناك العديد من مفاتيح اللعب والأدوار المؤثرة للاعبي الوسط وملوك الأسيست في تشكيلة الفريق الملكي وسيكون لها دور مهم في الكلاسيكو.

ويبقى أبرز اللاعبين المؤثرين في وسط ملعب الريال النجم الكرواتي لوكا مودريتش المحور الهجومي المميز في وسط الملعب، وصنع مودريتش 4 أهداف لزملاءه هذا الموسم وسجل هدفاً واحداً.

الموهوب الكرواتي مودريتش أحد اللاعبين الذين يمنحون ريال مدريد السيطرة بفضل مردوده البدني ودقة تمريراته تصل إلى 88% بخلاف تسديداته القوية التي استغلها هذا الموسم 22 مرة.

ولا يختلف اثنان على الدور المؤثر لمودريتش في توزيع الكرات في وسط الملعب وكونه صانع ألعاب عصري في وسط الملعب يدافع بشكل جيد ويهاجم بطريقة فعالة.

ويلعب أيضاً خاميس رودريجيز لاعب الوسط دوراً مهماً في صناعة الخطورة في هجمات ريال مدريد وهو عنصر مؤثر في تشكيلة الفريق الملكي.

الكولومبي الخطير صاحب الـ25 عاماً خاض هذا الموسم 23 مباراة وسجل 6 أهداف كما صنع 8 أهداف لزملاءه وهو من الأوراق الهجومية المهمة في تشكيلة الريال.

رودريجيز أيضاً يتميز بالتسديدات القوية وأطلق هذا الموسم 27 تصويبة ، وهو من اللاعبين أصحاب السرعة العالية وتصل دقة تمريراته إلى 86%.

ويبقى العنصر المهم أيضاً في هجمات ريال مدريد لاعب الوسط المميز إيسكو صاحب الـ 24 عاماً والذي خاض 33 مباراة هذا الموسم وتحسن مردوده بشكل واضح ، وسجل 4 أهداف وصنع 10 أهداف لزملاءه.

إيسكو سدد هذا الموسم 39 مرة بجانب أن دقة تمريراته تصل إلى 89%.