عريقات: موافقة نتنياهو على بناء وحدات استيطانية جديدة جريمة حرب

تلفزيون الفجر الجديد | أدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، موافقة رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، ووزير حربه موشي يعالون على بناء مئات الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

ووصف عريقات في بيان صدر عنه، اليوم الأربعاء، الموافقة على بناء مئات الوحدات الاستيطانية، بجريمة الحرب بموجب القانون الدولي وميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.

وقال إن الحاجة إلى إجماع وتوافق إرادة المجتمع الدولي من أجل إنهاء الاحتلال واستيطانه الاستعماري أصبحت ملحة وضرورية أكثر من أي وقت مضى، وهو مطالب اليوم بتحمل مسؤولياته لإنجاح ودعم الجهود السياسية والقانونية الدبلوماسية الفلسطينية على الصعيد الدولي بما في ذلك المؤتمر الدولي لإنهاء الاحتلال، ومحاكمة وملاحقة سلطات الاحتلال وقادته من مجرمي الحرب في المحكمة الجنائية الدولية، والتوجه إلى مجلس الأمن لإدانة الاستيطان".

وأكد عريقات أن الاستعمار الإسرائيلي لأرض فلسطين المحتلة هو سياسة رسمية لحكومات إسرائيل المتعاقبة وأهمها حكومة نتنياهو المتطرفة التي تواصل ارتكاب جرائم حرب تقضي من خلالها على فرص السلام وقيام دولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

يذكر أن المستوى الرسمي الإسرائيلي أوعز الشهر الماضي إلى ما يسمى "الإدارة المدنية" بتعزيز إقامة مشاريع استيطانية في أرض فلسطين المحتلة في مخالفة صارخة للأعراف والشرعية الدولية.