التاريخ لا ينصف بليجريني أمام ريال مدريد

سيتوجب على المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي، التشيلي مانويل بليجريني، التجديف ضد بحر التاريخ لإقصاء ريال مدريد الإسباني الذي أوقعته قرعة نصف نهائي دوري الأبطال في مواجهته.

وتواجه بليجريني، الذي سبق له تدريب ريال مدريد، مع النادي الملكي في 16 مباراة، حيث فاز في ثلاث مواجهات فقط مقابل ثمان هزائم وخمس تعادلات.

وكانت المواجهات الأولى بين ريال مدريد وبليجريني، حينما كان الأخير يدرب فياريال الإسباني؛ ففي تلك الحقبة بين عامي 2004 و2009 تواجه النادي الملكي والمدرب التشيلي عشر مرات كلها في الليجا.

وخلال تلك الفترة حقق بليجريني انتصارين على ريال مدريد وخسر أربع مرات وتعادل أربع مرات.

وفي أول مواجهة كان التعادل سلبيًا هو سيد الموقف بموسم 2004-2005، على ملعب المادريجال ولكن بليجريني خسر مع فياريال على سانتياجو برنابيو بهدفين لواحد.

في الموسم التالي انتهت مواجهتي الليجا بالتعادل سلبيا على المادريجال وبثلاثة أهداف في العاصمة الإسبانية.

وبموسم 2006-2007 تعادل بليجريني أثناء قيادته للـ"غواصات الصفراء" سلبيا على البرنابيو وفاز بهدف في المادريجال.

بعدها بموسم تعرض بليجريني لهزيمتين، الأولى بخماسية نظيفة في المادريجال والثانية بثلاثة أهداف لاثنين على ملعب البرنابيو.

وفي موسم 2008-2009، جاءت آخر هزيمة لبليجريني مع فياريال أمام ريال مدريد بهدف نظيف في البرنابيو، ولكنه فاز في المادريجال بثلاثة أهداف لاثنين.

وبعد عام تولى فيه بليجريني مسئولية تدريب ريال مدريد وتعرضه للإقالة، انتقل المدرب التشيلي المعروف باسم "المهندس" لتدريب مالاجا الذي كان يصارع من أجل البقاء.

وعلى مدار ثلاث سنوات درب فيها بيليجريني الفريق الأندلسي لعب مع ريال مدريد ست مباريات في الدوري بمعدل انتصار واحد وتعادل وأربع هزائم.

وكان موسم 2011-2012 صعبا على الفريق الأندلسي تحت قيادة بليجريني حيث خسر بأربعة أهداف لواحد على ملعب لاروساليدا وأيضا بسباعية نظيفة في البرنابيو.

وفي العام التالي خسر بليجريني مع مالاجا برباعية نظيفة على أرضه، ولكنه تعادل بهدف لمثله في العاصمة الإسبانية.

وفي موسم 2012-2013، الأخير لبليجريني مع مالاجا فاز المدرب التشيلي مع الفريق الأندلسي على ريال مدريد في لاروساليدا بثلاثة أهداف لاثنين، ولكنه عاد ليخسر في البرنابيو بستة أهداف لاثنين.