بالفيديو.. الخليل: رسومات محمد العزيز “تحاكي” جدران العروب

عند دخولك لمخيم العروب، سيخطف نظرك جدرانه المليئة بالرسومات والكتابات العربية، التي خطها الشاب محمد العزيز الطيطي.

رسومات وكتابات محمد العزيز، تتنوع بين وجوه أشخاص وعبارات وأشعار مرفقة برسومات وطنية واجتماعية تعبر عن هم الوطن والمخيم الذي ولدّ فيه ولا يزال يسكنه، إذ وصفها بعض المواطنين أنها "تحاكي الجدران"، وتوصل فكرتها وتعبر عن هموم أهل المخيم.

وقد بدأ الرسم على جدران المخيم من عمر 14 عامًا، ليستمر منذ ستة أعوام.

يقول محمد العزيز، لـوطن للأنباء: الجدرايات تمثل آلة العازف ومايكروفون المغني ومن خلالها أعبر عن نفسي وعن سكان المخيم والأفكار المجتمعية والدينية.

يذكر أن الشاب  لاجئ من قرية عراق المنشية، ويدرس العلوم السياسية في جامعة بيرزيت ويعتبر الفن أداته للتعبير عن مختلف القضايا التي تواجهه في المخيم وخارجه.