مانشستر سيتي يسقط في فخ التعادل أمام نيوكاسل

سقط مانشستر سيتي في فخ التعادل مع أمام ضيفه نيوكاسل يونايتد 1-1 مساء الأربعاء على ملعب "سانت جيمس بارك" في مباراة مؤجلة ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وافتتح سيرجيو أجويرو التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة 14، قبل أن يعادل فورنون أنيتا النتيجة للفريق المضيف في الدقيقة 31.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي بهذه النتيجة إلى 61 نقطة في المركز الثالث الذي يستطيع أرسنال استعادته بوجود مباراة مؤجلة له أيضا مساء الخميس أمام وست بروميتش ألبيون، والتي يدخلها وفي حوزته 60 نقطة.

أما نيوكاسل فأصبح رصيده 29 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق نقطتين وراء نوريتش سيتي صاحب المركز السابع عشر الذي يبقي صاحبه في الدوري الممتاز.

وتلقى جمهور مانشستر سيتي أنباءً سعيدة تمثلت في عودة القائد فنسان كومباني إلى التشكيلة الأساسية عقب شفائه من الإصابة فلعب على حساب الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي، كما عاد رحيم سترلينغ إلى صفوف الفريق لكنه جلس على مقاعد البدلاء، ولعب فابيان ديلف وفرناندو في خط الوسط بدلا من سمير نصري وفرناندينيو.

أما نيوكاسل فأجرى تبديلا وحيدا على التشكيلة التي هزمت سوانزي سيتي في المباراة الماضية، فجلس الهولندي جورجينيو فاليندوم بديلا ليفسح المجال أمام أيوزي بيريز الذي لعب وراء رأس الحربة السنغالي بابيس سيسيه.

وأكمل موسى سيسوكو وأندروس تاونسند رباعي المقدمة على الطرفين، ولازم الصربي ألكسندر متروفيتش دكة البدلاء، وواصل كارل دارلو الوقوف بين الخشبات الثلاث قي ظل إصابة حارسي المرمى تيم كرول وروب إليوت.

بداية نيوكاسل في المباراة كانت واعدة، فرفع تاونسند عرضية نحو منطقة جزاء مانشستر سيتي قابلها سيسيه برأسه هزت الشباك من خارج سقف المرمى في الدقيقة الخامسة.

لكن مانشستر سيتي أخمد فورة منافسه عن طريق هدف في الدقيقة 14 عندما نفذ الظهير الصربي ألكسندر كولاروف ركلة حرة استقبلها الهداف الأرجنتيني سيرجيو أجويرو برأسه في الشباك، وهو الهدف رقم 100 لـ"كون" في الدوري الممتاز، لكنه هدف مثير للجدل لأن الإعادة التلفزيونية أثبتت وقوفه متسللا بوضوح تام لحظة تنفيذ الركلة الحرة.

وبات أجويرو الذي رفع رصيده من الأهداف هذا الموسم إلى 21، ثاني أسرع لاعب يصل إلى الهدف رقم 100 في الدوري الممتاز بعد ألن شيرر الذي سجل مئويته الأولى في 124 مباراة فقط مقابل 147 مباراة لمهاجم أتلتيكو مدريد السابق.

وكاد البلجيكي كيفن دي بروين أن يضيف الهدف الثاني لمانشستر سيتي عندما تلقى كرة على طبق من ذهب إثر خطأ ارتكبه مدافع نيوكاسل جمال ليسيلز ليتقدم بها ويسدد بجانب المرمى رغم وقوفه في وضع جيد للتسجيل بالدقيقة 22.

عودة كومباني إلى دفاع مانشستر سيتي لم تبشر بالخير رغم تفاؤل الجمهور، فلم ينجح في إبعاد الكرة رغم عدم وجود ضغط شديد حوله، ليخطفها موسى سيسوكو ويسدد في مكان وقوف حارس سيتي جو هارت، لتضيع فرصة إحراز هدف التعادل الذي تحقق لاحقا في الدقيقة 31، عندما مر فورنون أنيتا من الجهة اليمنى متجاوزا كولاروف قبل أن يسدد بعنف لتصطدم الكرة بالقائم البعيد وتدخل المرمى، وهو الهدف الأول لأنيتا منذ أذار (مارس) العام 2014.

ومع بداية الشوط الثاني طالب لاعبو مانشستر سيتي بركلة جزاء بعدما تعثر أجويرو داخل المنطقة متأثرا باحتكاك مع مدافع نيوكاسل مبيمبا، لكن الحكم لم يعلن عن شيء، ثم واصل كومباني أخطاءه عندما قطع سيسوكو تمريرته وكاد يواجه المرمى منفردا لولا الجهد الذي بذله الحارس هارت، وأنقذ دارلو مرماه من هدف محقق بعد تصديه لتسديدة رائعة من لاعب مانشستر سيتي خيسوس نافاس في الدقيقة 54.

وبدا واضحا عدم قدرة بابيس سيسيه على تقديم الخطورة المطلوبة أمام سيتي، فاستبدله المدرب الإسباني رفاييل بينيتيز بالصربي متروفيتش، كما قام مدرب سيتي مانويل بيليجريني بتبديله الأول بإشراك رحيم سترلينج مكان فابيان ديلف، ثم ظهرت علامات الإرهاق على العاجي يحيى توري ليدخل مكانه البرازيلي فرناندينيو.

وهدأت وتيرة المباراة رغم التبديلات ومحاولات نيوكاسل لمباغتة ضيفه بهدف ثان، خصوصا مع دخول فاليندوم بدلا من تاونسند، وعدل مانشستر سيتي من طريقة لعبه لتتحول إلى 4-4-3 بعد دخول العاجي ويلفريد بوني مكان نافاس، وأهدر فاليندوم فرصة لا تعوض عندما تخطى بكرته كل من كومباني وكولاروف قبل أن يسدد كرة قوية نحو القائم القريب تصدى لها جو هارت باقتدار في الدقيقة 88.