خلال عامين.. جدار عسكري حول غزة لمواجهة أنفاق المقاومة

قرر جيش الاحتلال، مؤخرًا، بدء العمل على خطة جديدة لمواجهة أنفاق المقاومة الفلسطينية في غزة، حيث يسعى لبناء جدران وسياج، لمنع امتداد الأنفاق إلى داخل مستوطناته.

وذكرت مصادر إعلامية عبرية، أن جدار كبير من الاسمنت، سيلف حول السياج الفاصل، شرق قطاع غزة. والتي بينت أن الجيش يقوم هذه الفترة على بحث مدى جدوى هذا الجدار في مواجهة الأنفاق، ومنع امتدادها.

وحسب مسؤولين في جيش الاحتلال، فإن الجدار سيتم البدء في نصبها، خلال وقتٍ قريب، فيما سيتم عملها وإنجازها بشكل كامل، خلال مدة عامين.

وأضافت مصادر في الجيش أنه " الجدار الجديد المتطور هندسيًا وتكنولوجيًا يفترض أن يكون قادرًا على مواجهة كافة التهديدات سواء كانت فوق الأرض أو تحتها، مضيفًا أنه سيبدأ العمل به في أكثر من موقع قبالة حدود غزة، للبحث عن مزيد من الأنفاق التي يمكن أن تكون تخطت الحدود".

يأتي هذا الأمر، بعد زعم جيش الاحتلال، لاكتشاف أنفاق تتبع لكتائب القسام، حيث قام يوم الثلاثاء، بتنفيذ تفجيرٍ كبير أحد الأنفاق، التي تم اكتشافها في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، وذلك قرب "كرم أبو سالم".