مانشستر سيتي ينذر ريال مدريد بسحقه ستوك

وجه مانشستر سيتي تحذيرا شديد اللهجة لريال مدريد الإسباني، بفوزه الساحق على ضيفه ستوك سيتي 4-0 يوم السبت على ملعب "الاتحاد" ضمن مباريات الجولة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وأحرز أهداف مانشستر سيتي كل من فرناندو (35) وسيرجيو أغويرو (41 من ركلة جزاء) وكيليتشي إيهيانيتشو (64 و74)، ليدخل الفريق موقعته المرتقبة أمام ضيفه ريال مدريد في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بمعنويات مرتفعة.

ورفع مانشستر سيتي رصيده النقطي إلى 64، وانتزع المركز الثالث من أرسنال مؤقتا علما بأن الأخير سيواجه مضيفه سندرلاند عصر الأحد.

نزل مانشستر سيتي أرض الملعب منتهجا طريقة اللعب 4-4-2، وغاب عنه القائد فنسان كومباني ليلعب مكانه نيكولاس أوتامندي إلى جانب إياكويم مانغالا في عمق الدفاع، وحصل النيجيري الشاب كيليتشي إيهيانيتشو على فرصة اللعب أساسيا مشكلا ثنائيا حطيرا مع الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، وعاد الإسباني دافيد سيلفا للتشكيل الأساسي ولعب على الطرفين إلى جانب مواطنه خيسوس نافاس في ظل غياب البلجيكي كيفن دي بروين والإنجليزي رحيم سترلينغ، ولعب الظهير الأرجنتيني بابلو زاباليتا مباراته الرسمية رقم 300 مع مانشستر سيتي.

في الجهة المقابلة، فضل مدرب ستوك سيتي مارك هيوز إجلاس الاسباني بويان كركيتش على مقاعد البدلاء مفضلا عليه مواطنه خوسيلو الذي لعب بجانب النمساوي ماركو أرناوتفيتش في خط المقدمة، وغاب الجناح الهولندي ابراهيم أفيلاي.

الفريق المضيف بدأ المباراة بنية التسجيل مبكرا، وخطف أغويرو الكرة في الجهة اليمنى ومر من مدافعين اثنين قبل أن يمرر إلى إيهيانيتشو الذي مرت كرته بجانب المرمى، ولم يصدق المدرب هيوز نفسه عندما نفذ فريقه ركلة ركنية وصلت من خلالها الكرة إلى المدافع رايان شوكروس بعد إبعاد ضعيف من يحيى توري، ليسدد برعونة بعيدا عن المرمى في الدقيقة 15، وبعدها بدقيقتين أرسل خيسوس نافاس كرة من الجهة اليمنى نحو منطقة جزاء ستوك فشل أوتامندي في متابعتها وضع مواجه للمرمى ليسيطر عليها الحارس الإيرلندي المخضرم شاي غيفن.

تحس أداء الضيوف مع مرور الوقت، وكادوا أن يهزوا الشباك في مناسبتين، الأولى في الدقيقة 27 عن طريق إيمبولا الذي سدد كرة ساقطة من فوق الحارس جو هارت لكنها علت العارضة، والثانية في الدقيقة 29 عندما اخترق أرناوتوفيتش دفاع مانشستر سيتي ووجه كرة مميزة إلى خوسيلو الذي سددها برأسه في وضع منفرد بعيدا عن المرمى.

وأدرك مانشستر سيتي قوة منافسه، فضغط أكثر نحو المواقع الأمامية ليفتتح التسجيل في الدقيقة 35 عبر ركنية نفذها نافاس على رأس البرازيلي فرناندو الذي وضعها دون وجود أي رقابة جهة القائم البعيد لمرمى ستوك سيتي، ثم أضاف الهدف الثاني في الدقيقة 41 عندما تعرض يحيى توري للإعثار من قبل شوكروس، ليسجل أغويرو هدفه الثالث والعشرين في البطولة.

حاول ستوك سيتي تحسين الأوضاع في الشوط الثاني، واضطر حارسه شاي غيفن للخروج من الملعب بسبب الإصابة ليدخل مكتنه جاكوب هاوغارد، وأهدر خوسيلو فرصة جديدة في الدقيقة 48 بعد تمريرة مميزة من أرناوتوفيتش لكن متابعة الإسباني ابتعدت قليلا عن الزاوية العليا اليسرى لمرمى مانشستر سيتي، وفي الدقيقة 54 هز بيرام ضيوف شباك سيتي من الخارج بمتابعة رأسية لركلة ركنية.

أجرى مانشستر سيتي تبديله الأول في الدقيقة 56 بإشراك فابيان ديلف مكان دافيد سيلفا، ووضع نافاس زميله توري في وضع مناسب للتسديد نحو المرمى إلا أن هاوغارد أبعد كرته ببراعة، لكن الأخير لم يستطع إبعاد كرة أخرى من إيهيانتشيو الذي تابع بذكاء تمريرة خلفية من زاباليتا بعد اختراق رائع للأخير داخل المرمى في الدقيقة 64، وبعدها عمد مدرب مانشستر سيتي مانويل بيليغريني إلى إراحة أغويرو لمباراة ريال مدريد، وأدخل مكانه العاجي ويلفريد بوني.

وختم إيهيانيتشو مهرجان التسجيل في الدقيقة 74 عندما تلقى تمريرة ذهبية من بوني وراوغ الحارس هاوغارد قبل أن يضع الكرة في الشباك الخالية.