الاحتلال يرفض نشر تسجيل مصور يظهر اعدام الشقيقين “طه”

تلفزيون الفجر الجديد- ذكر موقع صحيفة "هآرتس" العبرية، مساء اليوم السبت، أن الشرطة الإسرائيلية ترفض نشر تسجيل مصور التقطته الكاميرات الأمنية حول إعدام الشقيقين "مرام طه" و "صالح طه" اللذين استشهدا على حاجز قلنديا منذ أيام.

وبحسب موقع الصحيفة فإن الشرطة الإسرائيلية في القدس قررت عدم توزيع التسجيل المصور للحادثة دون إبداء أسباب واضحة. مشيرا إلى أنه في حالات سابقة تم نشر فيديوهات تتعلق ببعض الأحداث.

وأشار الموقع إلى رواية الشرطة الإسرائيلية بأن الشقيقان حاولا تنفيذ عملية طعن، مشيرا في الوقت ذاته لرواية شهود عيان فلسطينيين بأن الشقيقان لم يكونا على مقربة من أفراد الشرطة الإسرائيلية، ولم يشكلا خطرا، كما أنهما لم يفهما اللغة العبرية التي كان يتحدث بها افراد شرطة الاحتلال .

وذكر الموقع أن الصور التي التقطت من مكان الحادث تبين أن الشقيقان أعدما وسط الطريق على مسافة تبعد نحو 15 مترا من الحاجز الأمني، أي على مسافة بعيدة عن افراد شرطة الاحتلال المتواجدين على الحاجز.

وطالبت عضو الكنيست حنين دوف من القائمة العربية المشتركة وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعلون ووزير الأمن العام الداخلي جلعاد أردان، بفتح تحقيق فوري في الحادثة ونشر الفيديو لإظهار حقيقة ما جرى. قائلةً "لا يمكن قتل الناس في وضح النهار على أساس مجرد الاشتباه".