تبرئة قتلة الشقيقين “طه” على حاجز قلنديا دون مراجعة الفيديو

تلفزيون الفجر الجديد- ذكر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، مساء اليوم الاثنين، أن الشركة الأمنية الخاصة التي يعمل عناصر تابعين لها على حاجز قلنديا برّأت العنصرين اللذين قتلا مرام وإبراهيم طه، اللذين تم إعدامهما منذ أيام بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.

وبحسب الموقع، فإن الشركة أجرت تحقيقًا بالحادثة على أساس رواية العنصرين وقررت إعادتهما إلى عملهما بشكل طبيعي دون أن ترجع إلى أشرطة الفيديو الموثقة للعملية والموجودة لدى شرطة القدس.

ووفقًا لقرار لجنة التحقيق الداخلية فإن عنصري الحراسة الأمنية تصرفا خلال الحادثة "بشكل مناسب"، وفق ادّعائها.

ونقل الموقع عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله "في تجارب سابقة أظهرت لنا بعض المقاطع أنهم تصرفوا بشكل خاطئ". مشيرًا إلى أهمية التدقيق في الفيديوهات لتحديد حقيقة ما جرى باعتبارها أدلة هامة.

ويشير الموقع إلى أن الشرطة الإسرائيلية قالت إنّه لا يمكن التحقيق في الحادثة، خاصةً وأن رجال الشركة الأمنية هم من أطلقوا النار، وأنها ليست مخوّلة بالتحقيق في مثل هذه القضايا التي تتعلق بعمل عناصر الحراسة من الشركات الأمنية.