شرطة الاحتلال تحقق في استشهاد الشقيقين على ” قلنديا”

تلفزيون الفجر الجديد- بدأت شرطة الاحتلال بإجراء تحقيق في حيثيات قتل الشهيدين الشقيقين مرام وابراهيم أبو طه ،على حاجز "قلنديا".

وفرضت ما تسمى بمحكمة الصلح في القدس، مساء أمس الخميس، أمر منع نشر عن تفاصيل التحقيق وأسماء المشتبه بهم، وذلك بذريعة إجراء تحقيق سوي وتجنب المس بأمن الجمهور.

وكانت شرطة الاحتلال قد ادعت، الأحد الماضي، أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن إطلاق النار باتجاه الشقيقين قد نفذ من قبل حراس شركة أمن اسرائيلية، وليس من قبل عناصر شرطة.

كما ادعت التحقيقات ذاتها أن أحد عناصر الشرطة أطلق النار في الهواء، إلا أن إطلاق النار باتجاه الشقيقين قد تم من قبل حراس تابعين لما تسمى بوزارة الأمن الداخلي على الحاجز، وأنه لهذا السبب لم تفتح الشرطة تحقيقا.

ورفضت الشرطة الكشف عن شريط الفيديو الذي يوثق الحادثة، كما ادعت الشرطة أن الشقيقين قد أثارا الشبهات لدى أفراد الشرطة، ولم يسمعا مطالبتهما بالتوقف. كما ادعت أن الشقيقة مرام استلت سكينا وعندها أطلق عليها النار، ثم أطلقت النيران على شقيقها الذي كان يسير خلفها، مدعية أنه كان يحمل سكينيين.

 

يذكر أن شهود عيان كانوا قد أكدوا أن الشقيقين لم يشكلا أي تهديد، وكانا بعيدين عن الشرطة، ولم يفهما ما طلب منهما (التوقف) باللغة العبرية.