الجهاد: لا مفاوضات ولا مبادرات تعطي الاحتلال حقا بفلسطين

تلفزيون الفجر الجديد | أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين خالد البطش أن أية مفاوضات أو مبادرات أو تسوية لا يمكن أن تعطي الاحتلال حقا في فلسطين، مشددا على أن فلسطين من نهرها إلى بحرها ملك لأبناء الشعب الفلسطيني ولا يمكن أن تقبل القسمة على دولتين أو شعبين.

وقال البطش في مهرجان نظمته حركة الجهاد الإسلامي في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة مساء اليوم الخميس بمناسبة ذكرى النكبة وتحرير القدس على يد صلاح الدين:" لا تسوية ولا مفاوضات ولا تطبيع ولا مبادرات يمكن أن تعطي الاحتلال حقا في فلسطين".

وأضاف "أن ذكرى النكبة تؤكد لنا أن الصراع مع العدو الإسرائيلي لن ينتهي لا بالاعتراف المتبادل أو التسوية السياسية أو المفاوضات لكنه سينتهي بالسيف والمقاومة وصولا إلى تحرير مسرى النبي محمد صل الله عليه وسلم".

وتابع  " نقول لكل أبناء أمتنا لنجتمع من أجل فلسطين ولنتحد لحماية اهلها".

وأردف " ذكرى تحرير القدس على يد البطل المسلم صلاح الدين الايوبي تقوم لنا عند حدود فلسطين ينبغي أن تسقط كل الخلافات العرقية والطائفية وأن تتحد الامة على قاعدة تحرير فلسطين وإنقاذ القدس واستعادة المسجد الأقصى".

واعتبر أنه هذه الذكرى سيبقى الامل متجددا مع كل عملية ينفذها شباب انتفاضة القدس وستظل دماء الشهداء دافعا لنا في مواجهة الاحتلال وحجة على كل من يفكر في التفريط بذرة من تراب فلسطين.

ودعا البطش الأمة العربية والاسلامية إلى إنهاء حصار قطاع غزة المفروض منذ عشر سنوات ودعم المقاومة ودعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني في القدس.