لجنة الانتخابات ووزارة التربية تختتمان مشروع “التعلم بالانتخاب”

تلفزيون الفجر الجديد- اختتمت لجنة الانتخابات المركزية ووزارة التربية والتعليم العالي مشروع " التعلم بالانتخاب" والذي شارك فيه حوالي 9000 من طلبة الصف الثاني في 100 مدرسة حكومية وخاصة موزعة على كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقد امتد المشروع على مدار ثلاثة شهور خلال الفصل الدراسي الثاني، حيث اشتمل على قيام مشرفي المرحلة الأساسية بتدريب 276 من المعلمين والمعلمات، والذين بدورهم قاموا بالإشراف على عملية المحاكاة الانتخابية التي نفذها الطلبة داخل الصف لانتخاب حيوانهم المفضل كرئيس للحيوانات، من بين ست حيوانات مرشحة الستة هي النسر والضفدع والفيل والجمل والدولفين والدب القطبي. وقد لوحظ أن المنافسة انحصرت بين الدولفين والدب القطبي في معظم المدارس التي شاركت بالمشروع، حيث تقاسم هذان الحيوانان الفوز بأصوات الطلبة لما يتمتعان بهما من صفات تؤهلهما لذلك.

وقال هشام كحيل المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية أن مشروع "التعلم بالانتخاب" يهدف إلى رفع الوعي الانتخابي والحقوق والواجبات لدى الطلبة في سن مبكر، بما يتلاءم وقدراتهم وضمن المنهاج التعليمي المقر من الوزارة، بإتباع أسلوب التعليم التكاملي، بحيث يتعلم الطلبة عدة مباحث من خلال تنفيذ نشاط الانتخابات بالتعاون مع الأهالي. وأضاف كحيل أن هذا المشروع يقع ضمن مشاريع الشراكة والتوعية التي تقوم بها اللجنة مع فئات المجتمع المختلفة بما فيها المدارس والجامعات، وقد شكره لوزارة التربية والتعليم على تعاونها في تنفيذ المشروع مثمنا أيضا دور الاتحاد الأوروبي الممول للمشروع.

من جهتها أكدت شهناز الفار مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي في وزارة التربية والتعليم العالي على أهمية الشراكة مع لجنة الانتخابات المركزية مشددةً على أهمية مشروع التعلم بالانتخاب كونه يربط الجوانب النظرية بالتطبيقية للحقوق المدنية ومبادئ الديمقراطية إضافة إلى تعزيز القيم والاتجاهات الإيجابية في هذا المجال. كما أكدت الفار على أهمية المشروع كونه يهتم بصقل شخصية الطالب وتعزيز أدواره كمستكشف للمعرفة ومنتج لها، وقالت إن المشروع يواكب المستجدات والتطورات التربوية ويعزز مهارات البحث والتصنيف والتحليل واتخاذ القرار لدى الطلبة، وأضافت أن المشروع ينسجم مع المنهاج المقرر وينفذ بشكل تكاملي، إذ تتم معالجة مهارات مختلفة من مباحث متنوعة.

وقد عبر أولياء الأمور عن تقديرهم الكبير للمشروع، وقال السيد سمير محمود والد أحد الطلبة المشاركين في النشاط من مدرسة بيتا الأساسية المختلطة أنه لاحظ اهتمام كبير من ابنه آدم للنشاط، مضيفا أنه أثناء فترة تنفيذ المشروع كان ابنه متحمسا للذهاب إلى المدرسة بشكل لافت، حيث كان يحدثه باستمرار عن النشاط وميزات الحيوانات المرشحة، حيث أكسبه هذا النشاط مهارات التقييم والبحث والمقارنة إضافة إلى ممارسته للعملية الانتخابية بشكل عملي، وهذا في رأيه يدل على نجاح المشروع في تحقيق أهدافه.

يذكر أن هذا المشروع يطبق للعام الثالث على التوالي بالضفة الغربية وللمرة الثانية في قطاع غزة، وقد لوحظ اهتمام الطلبة والأهالي بهذا النشاط والذي ينمي قدرات الطالب البحثية وإجراء مقارنات بين صفات الحيوانات المختلفة، إضافة إلى تعليم الطلبة بعض الحقوق والواجبات المجتمعية والصفية.