مانشستر يونايتد ينهي الموسم بتخطي بورنموث

أنهى مانشستر يونايتد موسمه في الدوري الإنجليزي الممتاز بطريقة جيدة، وخرج فائزا من مباراته أمام ضيفه بورنموث 3-1 على ملعب "أولد ترافورد" مساء الثلاثاء في مباراة مؤجلة من الجولة الأخيرة.

وسجل واين روني (43) وماركوس راشفورد (74) وأشلي يونج (87) أهداف مانشستر يونايتد، الذي أنهى الموسم في المركز الخامس برصيد 66 نقطة، بفارق الأهداف خلف مانشستر سيتي الرابع، أما بورنموث الذي سجل هدفا وحيدا بإمضاء مدافع يونايتد كريس سمولينج في الدقيقة 93، فتجمد رصيده عند النقطة 42 في المركز السادس عشر.

وربما تكون هذه المباراة هي الأخيرة لمدرب مانشستر يونايتد لويس فان جال في الدوري الإنجليزي بعد ازدياد التكهنات بشأن إمكانية إقالته قبل عام واحد من انتهاء عقده وتعيين البرتغالي جوزيه مورينيو بدلا منه، وذلك بعدما عجر المدرب الهولندي عن الارتقاء بمستوى آمال جمهور يونايتد الذي يتطلع بدوره لعودة فريقه إلى منصة التتويج التي غاب عنها منذ اعتزال المدرب الأسطوري أليكس فيرجسون العام 2013.

وكان من المقرر إجراء المباراة يوم الأحد في اليوم الأخير من عمر المسابقة، إلا أن السلطات الأمنية في ملعب أولد ترافورد" أوصت بتأجيل المباراة إلى موعد لاحق للاشتباه في وجود طرد قد يحتوي على متفجرات، وتبين لاحقا أن الطرد الذي تم تفجيره عن طريق فريق متخصص هو عينة تجريبية يستخدهما فريق حماية مختص في الملعلب لأغراض التدريب، وترك مكانه دون قصد.

وأشرك فان جال تشكيلة قوية رغم أن الفريق تنتظره مباراة مصيرية الأسبوع المقبل أمام كريستال بالاس في نهائي كأس انجلترا، فنزل المثلث الهجومي المرعب ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال وجيسي لينجارد ومن خلفهم القائد واين روني بمساندة من الإسباني خوان ماتا، ولعب مايكل كاريك دور لعب الوسط المتأخر امام خط الدفاع الذي قاده الدولي كريس سمولينج.

في المقابل، أجرى مدرب بورنموث إيدي هاوي تعديلا واحدا على تشكيلته الأساسية، فشارك دان جوسلينج مكان هاري أرثر الذي يعاني من إصابة طفيفة، وتقاسم جوش كينج دور المهاجم مع كالوم ويلسون.

مر الشوط الأول ببطء شديد، ولم يكن هناك أي تهديد حقيقي على المرميين، خصوصا من مانشستر يونايتد الذي وعد مدربه فان جال قبل المباراة بإمتاع الحضور لأنها المباراة الأخيرة على "أولدر ترفورد" هذا الموسم، لكن الفريق افتقد للحلول الفردية في نصف الساعة الأول رغم الجهود التي بذلها روني في صناعة الألعاب وتموين زملائه بالكرات.

وفي الدقيقة 32، أرسل روني كرة نحو منطقة الجزاء حاول كاريك استقبالها وتسديدها مباشرة نحو المرمى لكن الحارس فيديريكي تدارك الموقف وأبعدها، لكن روني عاد ليترك بصمته على أحداث اللقاء من خلال الهدف رقم 100 له في الدوري على ملعب "أولد ترفورد" في الدقيقة 43 بعد عمل جماعي من ماتا وراشفورد ومارسيال الذي قدم التمريرة الحاسمة لقائد معلنا تقدم يونايتد بهدف نظيف.

ويبدو أن الهدف منح مانشستر يونايتد الدفعة المعنوية التي كان يحتاجها، فبدأ الشوط الثاني بنشاط ملحوظ، وفي الدقيقة 54، سدد كاريك كرة صاروخية على بعد 30 يارده هزت عارضة مرمى بورنموث.

واحتفل راشفورد باستدعائه لتشكيلة المنتخب الإنجليزي بأفضل طريقة بعدما أضاف الهدف الثاني بعد تمريرة حاسمة من الإكوادوري لويس أنتونيو فالنسيا.

وختم البديل أشلي يونج أهداف فريقه بالثالث بعد مجهود رائع من روني، قبل أن يسجل سمولينج هدفا في مرماه في الوقت بدل الضائع بعدما حاول التصدي لتسديدة جاريل لكنه بدلا من ذلك وضع الكرة في شباك الحارس دافيد دي خيا.