مستوطنون يجرفون أراض في سلفيت ونابلس

تلفزيون الفجر الجديد- واصلت جرافات المستوطنين، اليوم الاحد، تجريف أراضي زراعية ورعوية جنوب نابلس وغرب سلفيت.

وأفاد شهود عيان من قرية جالود أن جرافات المستوطنين جرفت الأراضي الواقعة في حوض رقم 13 لتوسعة مستوطنة (شفوت راحيل)، حيث يجري بناء العديد من الوحدات الاستيطانية الثابتة خارج حدود هذه المستوطنة بعيدا عن وسائل الإعلام.

وأضاف الشهود أنه يجري أيضا تجريف قرب البؤرة الاستيطانية (غئولات تسيون) التي سبق وأعلن الاحتلال عن شرعنتها.

وفي السياق واصل مستوطنو "ليشم" اعمال تجريف وتهيئة البنية التحتية لاقامة وبناء مئات الوحدات الاستيطانية التي اعلن الاحتلال امس الاول عن شرعنتها رسميا.

وقالت مصادر من بلدة دير بلوط غرب سلفيت إن التجريف يجري شرق البلدة وأنه يتوسع كل يوم دون حسيب أو رقيب.

بدوره أكد الباحث خالد معالي أن أعمال التجريف الاستيطاني تجري في عشرات المواقع في الضفة الغربية بشكل يومي؛ وأن محافظة سلفيت تشهد تجريفا استيطانيا في العديد من المواقع؛ لتوسعة بناء 24 مستوطنة في المحافظة.

ولفت معالي إلى أن اعمال الاستيطان تخالف المادة 53 من معاهدة جنيف الرابعة التي تحظر تدمير الممتلكات الخاصّة داخل الأراضي المحتلة، أو مصادرتها تحت أي حجة كانت؛ وأن المادة 49، الفقرة 6 من معاهدة جنيف الرابعة هي ايضا تحظر على القوة المحتلة، نقل مجموعات من سكّانها المدنيين إلى الأراضي التي تحتلها.