قراقع يزور اسرى محررين في قلقيلية

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين، إن قضية الاسرى وفي ظل التصعيد الاسرائيلي المستمر بحقهم وسلبهم حقوقهم الانسانية والقانونية، وحالة التصعيد غير المسبوقة من اعتقالات خاصة للقاصرين وتزايد اوامر الاعتقال الاداري والاهمال الطبي، يجب ان نحولها الى عبء ثقيل على دولة الاحتلال وفضيحة اخلاقية وقانونية وإنسانية لدولة اسرائيل التي لا تحترم المواثيق الانسانية والدولية.

ودعا قراقع الى آليات جديدة في التعاطي مع قضية الاسرى تستند الى تفويت الفرصة على الاحتلال باستنزاف الحركة الاسيرة، وإفشال مخططاته الهادفة الى تحويلهم الى ارقام هامشيين وأداة للاستغلال وتفريغ مضمون نضالهم الوطني بتجريدهم من صفتهم الشرعية كأسرى حرية.  

وقال من الخطر الشديد على المجتمع الفلسطيني والمسيرة النضالية، ان تنجح اسرائيل بتحويل قضية الاسرى الى عبء على كاهل الشعب الفلسطيني وقيادته، وانما يجب ان تبقى قضية الاسرى منطلقا كفاحيا للنضال من اجل الحرية والكرامة.

اقوال قراقع جاءت خلال زيارته لأسرى محررين افرج عنهم مؤخرا في محافظة قلقيلة، بمشاركة المحافظ رافع رواجبة ومدراء نادي الاسير وهيئة شؤون الاسرى والمحررين.

وقد تم زيارة كل من طارق علاء شريم الذي قضى 15 عاما في السجون، وماهر علي الراعي الذي قضى 18 عاما في السجون، ومحمود زغلول الذي قضى 15 عاما بالسجون.