مخاطر قرار الصليب الأحمر بتقليص الزيارات

تلفزيون الفجر الجديد- حذر مركز أسرى فلسطين للدراسات من تداعيت قرار الصليب الأحمر الذي صدر من جنيف بعد الموافقة الصادرة من تل ابيب القدس والقاضي بتقليص زيارات الأسرى في كافة السجون إلى زيارة واحدة فقط بدل زيارتين شهرياً.

واوضح مدير المركز أسامة شاهين بأن الصليب الأحمر قد اتخذ القرار ولا رجعة عنه ، مدعيا أن التقليص جاء بعد دراسة أعدها مكتب القدس يخلص إلى أن هنالك عدم مبالاة من أهالي الأسرى حيث يسجل للزيارة ثماني حافلات لا يحضر منها إلا أربعة فقط،

وأوضح شاهين بعد إجتماع الخميس مع مسؤولي الصليب الاحمر في الخليل، استمر 3 ساعات مخاطر هذا القرار الذي الغى حق وإنجاز جاء بعد تضحيات جسام من إضرابات وشهداء للحركة الأسيرة وهي :

1- حرمان عدد كبير من أهالي الأسرى وذويهم من الأطفال والنساء والشيوخ من حق الزيارة.

2- ارتفاع عدد الأهالي في الزيارة الواحدة سيؤدي إلى طول الوقت سواء في التفتيش على الحواجز أو إدخال الملابس والأموال، وكذلك تأخر الأهالي الى ساعات منتصف الليل، حيث إن زيارة ثلاث حافلات من الأهالي فقط يصل الاهالي في ساعات المساء المتأخرة ، واذا اصبحت 8 حافلات فان التأخير سيكون مضاعف.

3- هذا القرار لا يخدم سوى الاحتلال ومصلحة الشاباص من خلال التخفيف عليهم من ضغط الزيارات والتفتيشات والحراسة 

4- هذا القرار يحرم أصحاب التصاريح لفترة قصيرة والمحرومين أمنيا من لقاء ذويهم واقتصار الزيارة على عدد محدود من ذويهم أصحاب حق الزيارة.

5- كل الأسرى في دول العالم يحق لهم التواصل عبر الهاتف في الوقت الذي حرم فيه الأسرى الفلسطينيين هذا الحق الذي كلفته كل المواثيق الدولية والصليب اليوم يتساوق مع الاحتلال في حرمان الأسرى والتضيق عليهم .

ودعا مركز أسرى فلسطين للدراسات أهالي الأسرى وذويهم إلى مقاطعة الزيارات وعدم تمرير هذا القرار وإلى الاعتصام أمام مقرات الصليب الأحمر ، داعيا الصليب الأحمر للرجوع عن هذا القرار الذي أضر بسمعة الصليب كمؤسسة دولية .