سيميوني يعتمد على 4 أسلحة لإسقاط ريال مدريد

أزاح فريق أتلتيكو مدريد في مشواره نحو نهائي دوري أبطال أوروبا، فرقًا من العيار الثقيل، أبرزها برشلونة وبايرن ميونيخ، بفضل التكتيك الدفاعي المميز الذي ينفذه مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني.

إلا أن سيميوني لديه بعض المفاتيح الهجومية الفعالة التي ساعدته على إسقاط منافسيه بأقل عدد ممكن من المحاولات على المرمى، حيث سجل "الروخيبلانكوس" 14 هدفًا في 12 مباراة بمشواره في "التشامبيونز ليج".

المعدل التهديفي لأتلتيكو مدريد ضعيف للغاية، حيث يبلغ هدفًا في كل مباراة، بينما يشكل 4 لاعبين الخطر الأكبر المتوقع على دفاع ريال مدريد وحارس مرماه كيلور نافاس في نهائي دوري الأبطال بملعب "سان سيرو".

وتعد أبرز أسلحة أتلتيكو مدريد التي يعتمد سيميوني عليها هي: 

1- دييجو جودين

يشكل المدافع الأوروجوياني خطورة كبيرة للغاية عند تقدمه في الكرات الثابتة أو الركلات الركنية، فهو صاحب الهدف الوحيد لأتلتيكو مدريد في نهائي دوري الأبطال عام 2014 الذي انتهى بفوز كاسح للريال بنتيجة 4-1.

وفي نفس الموسم، انتزع أتلتيكو مدريد لقب الدوري الإسباني من أنياب برشلونة بفضل هدف التعادل الذي سجله دييجو جودين من ضربة رأس أيضًا.

وهذا الموسم، لعب دييجو جودين 11 مباراة في دوري الأبطال، وصنع هدفًا، كما خاض 31 مباراة في الدوري وسجل هدفًا وصنع آخر، حيث تأثر مستواه نسبياً ببعض الإصابات المتتالية.

2- ساؤول نيجويز

يتمتع الجناح الإسباني الشاب بمهارة كبيرة في اختراق الخصوم بفضل تميزه في مراوغة المدافعين بسرعته، حيث سجل أحد أجمل أهداف دوري الأبطال هذا الموسم في مرمى بايرن ميونيخ.

تتخلص مهمة ساؤول في خطة سيميوني بإغلاق الأطراف ضد هجمات المنافسين، ثم الانطلاق بالهجمات المرتدة استغلالا المساحات الواسعة في دفاعات الخصم.

نيجويز (21 عامًا) لعب 10 مباريات في دوري الأبطال، سجل 3 أهداف وصنع هدفين، كما خاض 26 مباراة في الليجا، سجل 4 أهداف، وصنع هدفين، إضافة إلى هدفين آخرين سجلهما في كأس الملك.

3- فرناندو توريس

مهاجم مخضرم .. محطة قاتلة في هجوم أتلتيكو مدريد لضرب دفاع الخصوم بأقل اللمسات الممكنة، يستغل خبرته العريضة في التحرك في المساحات الخالية بين خطي الوسط والدفاع، وكذلك الثغرات بين قلبي الدفاع، لينطلق بالكرة أو يمررها لزميل قادم من الخلف.

توريس نفذ هذه الخطة بامتياز خلال مباراتي برشلونة وبايرن ميونيخ، ففي الأولى سجل هدفا في مباراة الذهاب بمعقل البارسا، مهد الطريق لتأهل فريقه للدور قبل النهائي، وأمام الفريق البافاري، قتل حماس بايرن وجماهيره بتمريرة قاتلة سجل منها جريزمان هدف التعادل في مرمى مانويل نوير.

المهاجم الإسباني ذو الـ32 عاماً، لعب 17 مباراة في الليجا هذا الموسم، سجل 11 هدفاً، وصنع 4 لزملائه، وفي "التشامبيونز ليج" لعب 5 مباريات فقط، سجل هدفاً وصنع آخر.

4- أنطوان جريزمان

ماكينة أهداف متحركة .. يمتاز بالسرعة والمهارة، قادر على دك مرمى الخصوم بعدة طرق سواء المراوغات الفردية، أو التسديدات المباغتة من على حدود منطقة الجزاء، وكذلك ضربات الرأس رغم قصر قامته (175 سم) ولكنه يعوض ذلك بالتمركز الجيد في الكرات العرضية.

المهاجم الفرنسي شارك في جميع مباريات أتلتيكو بدوري الأبطال، وسجل 7 أهداف، وصنع هدفاً، وكان له دور بارز في المواجهات الكبيرة، حيث سجل 3 أهداف بمرمى برشلونة وبايرن ميونيخ.

وعلى المستوى المحلي، فإن جريزمان هو هداف الفريق المدريدي في الدوري بتسجيله 22 هدفاً في 36 مباراة، كما سجل 3 أهداف خلال مباراتين فقط في كأس الملك.