الاسير اسامة أبو العسل يدخل عامه الـ 14 في سجون الاحتلال

افاد مركز اسرى فلسطين للدراسات بان الاسير أسامة محمد موسى أبو العسل (40 عاماً) من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، انهى عامه الثالث عشر ودخل عامه الرابع عشر على التوالي في الأسر.

واضاف المركز في تصريح صحفي بان الأسير أبو العسل كان قد اعتقل على "حاجز ابوهولى" الذى كان يقسم قطاع غزة نصفين، وذلك في 4/6/2003،  أثناء عودته من مدينة غزة إلى مكان سكناه خانيونس بعد أن قام بالمشاركة في تنفيذ إحدى العمليات العسكرية، حيث تبين لاحقاً انه كان متابعاً من قبل احد العملاء الذى وشى به فور وصوله للحاجز.

واشار المركز الى ان الاسير ابوالعسل كان ينتمى للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ويعمل في جناحها العسكري كتائب المقاومة الوطنية، وحكم عليه الاحتلال بالسجن الفعلي مدة 22 عاماً، امضى منها 13 عاماً خلف القضبان.

وتعرض خلال سنوات اعتقاله للعديد من العقوبات والاجراءات القاسية من قبل ادارات مصلحة السجون احداها في عام 2009، مثل العزل الانفرادي وغرامة ماليه قدرها 400 شيكل بعد ان رفض هو وزملائه فى قسم 4 بسجن ريمون محاولات الوحدات الخاصة تقييد ايديهم للخلف خلال احدى عمليات الاقتحام والتفتيش في ذلك الوقت.

ويعانى أبو العسل كغيره من الاسرى من سياسة الاهمال الطبي المتعمد من قبل مصلحة السجون، حيث انه مصاب بمرض ارتفاع  الكولسترول في الدم إضافة إلى الضغط، يعاني من آلام شديدة خلال فصل الشتاء داخل سجون الاحتلال، نتيجة البرد.

ويعتقل الاحتلال 350 اسيراً من قطاع غزة، بينهم 30 اسيراً يقضون احكان بالسجن المؤبد.