“الفيفا” يعكر على الطالبات فرحتهن من سهولة ورقة “الإنجليزي”

تلفزيون الفجر الجديد- اعرب طلبة "التوجيهي" اليوم الخميس، عن ارتياحهم من أسئلة امتحان اللغة الانجيليزية في جلسته الاولى، مؤكدين أن جلسة اليوم بددت توترهم من "عقدة اللغة الإنجليزية"، رغم بعض الصعوبة في مواضيع التعبير .

وجاءت ردود الطلبة متقاربة حول سهولة الامتحان، باستثناء مادة التعبير، حيث كان هناك استياء بشكل عام من المواضيع التي طلب من الطلبة الكتابة عنها، خاصة لدى الطالبات حول مؤسسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا".

وعلقت الطالبة في مدرسة البيرة داليا هارون ساخرة، "اعتقدت انها اسم الراقصة فيفي عبده"، مضيفة أن الفتيات بشكل عام غير ضليعات بالرياضة، وان معظم زميلاتها اخترن المواضيع الاخرى للكتابة عنها، قبل أن تتابع حديثها باكية: "ضاعت 10 علامات في هذا الشق من الأسئلة".

وقالت زميلتها أليسار في مدرسة البيرة، ان الامتحان "كان سهلا واراح اعصابنا"، مضيفة ان الاسئلة كانت مباشرة وغير معقدة "باستثناء المواضيع الكتابة الانشائية التي احتاجت الى دراية كبيرة بها، مثل موضوع الكتابة عن الفيفا".

وعبرت الطالبة منار سحويل من مدرسة فيصل الحسيني في مدينة رام الله عن رضاها الكامل عن الاسئلة، لافتة الى انها لم تواجه صعوبة كما كانت تتوقع ذلك قبل الامتحان.

واشارت الطالبة حنين أبو طه من مدرسة البيرة الى ان الامتحان "راعى كافة المستويات، ولم يكن معقدا، اضافة إلى ان الوقت كان كافيا لمراجعة الاسئلة والتأكد من دقة الاجابات".

ولم تختلف آراء طلبة العلمي عن آراء الفرع الادبي حول سهولة الامتحان، حيث اشاروا الى ان الامتحان جاء سهلا على غير المتوقع.

وقال الطالب وليد الجبارين من مدرسة عين مصباح بالفرع العلمي، ان ورقة الامتحان لم تاخذ منه الجهد الكبير، حيث كانت الاسئلة مريحة ومباشرة، وهو ما اكد عليه زميله من المدرسة الهاشمية بالفرع العلمي علي ابو الرب، الذي قال ان الاسئلة كانت "في متناول اليد" ولم يواجه صعوبات تذكر.

وفي قطاع غزة جاءت الآراء متابينة إلى حد ما، حيث قال عدد من الطلبة إن الامتحان كان سهلا، فيما قال آخرون إنهم واجهوا بعض الصعوبات، خاصة أن نظام الاسئلة مختلف عن السنوات السابقة ولم يكن كما هو متوقع في النماذج المتوفرة سابقا.

وقال الطالب أحمد العامودي من الفرع الأدبي، إن الامتحان كان جيدا وقد وسهلا ومباشرا ولا صعوبات تذكر فيه. فيما قال طالب العلمي ماجد صبيح إن الامتحان كان متوسطا وأنه واجه بعض الصعوبات في نمط الأسئلة، مشيرا إلى أن الوقت لم يكن كافيا وكان بحاجة للمزيد منه لإتمام الامتحان.

وفي الخليل كانت اراء الطلبة ايجابية بشكل عام، إذ قال الطالب فراس ابو علان بالفرع الادبي من مدرسة الظاهرية جنوب الخليل ان الاسئلة خلت من التعقيد، مضيفا ان الطلبة يعانون من التعب والارهاق بفعل الصيام.

ورأى زميله نسيم العامري ان الامتحان متوسط المستوى، وقد احتوى على اسئلة سهلة وصعبة.

المصدر: القدس دوت كوم