عودة كواريزما لمستواه تجعل هجوم البرتغال ضمن الأقوى في اليورو

ستمنح عودة ريكاردو كواريزما إلى مستواه، منتخب البرتغال بعدا جديدا للتفاؤل في بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم رغم أنه لم يتأكد بعد إذا كان سيشارك كأساسي أمام أيسلندا غدا الثلاثاء.

وشارك كواريزما كأساسي مع البرتغال في واحدة من المرات النادرة خلال آخر تجربة ودية أمام إستونيا يوم الأربعاء الماضي، وقدم عرضا مذهلا خطف به الأضواء من كريستيانو رونالدو.

وقدم كواريزما عدة لمسات سحرية وسجل هدفا رائعا، لتقدم البرتغال عرضا سلسا وجميلا غير معتاد وتفوز 7-صفر بعدما كانت تتفوق في كثير من الأحيان بفارق هدف واحد وبصعوبة خلال التصفيات الأوروبية.

وسيكون فرناندو سانتوس مدرب البرتغال مطالبا باتخاذ قراره بشأن إذا ما كان سيدفع بكواريزما – الذي لا يمكن توقع مستواه – في التشكيلة الأساسية ببطولة أوروبا وهو إن حدث سيكون على الأرجح على حساب ناني مهاجم مانشستر يونايتد السابق.

وإذا اشترك كواريزما مع رونالدو ستملك البرتغال أحد أقوى خطوط الهجوم في البطولة لكن سانتوس – مدرب اليونان السابق – لم يقدم أي وعود بإشراك اللاعب حتى بعد الانتصار الكبير على إستونيا.

وقال سانتوس "الأمر لا يتعلق بوجود كواريزما وعشرة لاعبين آخرين بل هو يتعلق بوجود كواريزما إلى جانب 22 لاعبا. هناك 23 لاعبا في التشكيلة ويملك الجميع فرصا متساوية في اللعب وهذا صداع رائع لي."

ويعاني ناني في المقابل من افتقاد الثقة في نفسه في بعض الأحيان ولا يزال يتمسك بهدوئه رغم وجود خطر من فقدان مكانه بالتشكيلة.

وقال ناني "لم أضمن أبدا مكانا في التشكيلة. أنا دائما جاهز للقتال على مكاني."

وأضاف "إنها إشارة غير جيدة إذا لم يكن اللاعب مطالبا بالقتال على مركزه. هدفنا إحراز اللقب ويجب أن نثق في كل اللاعبين."

وستكون البرتغال في حاجة إلى كل المواهب الموجودة في التشكيلة ضمن منافسات المجموعة السادسة أمام أيسلندا التي تشارك في البطولة لأول مرة.

وبدأ كواريزما مشواره في أكاديمية الشباب في سبورتنج لشبونة في نفس وقت ظهور رونالدو تقريبا وشعر كثيرون أن كواريزما يملك الفرصة الأكبر لخطف الأضواء في كرة القدم العالمية.

لكن رونالدو هو الذي فاز بعد ذلك بجائزة أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات بينما عاني كواريزما كثيرا لدرجة أن فريق بشيكتاش التركي استغنى عنه لأسباب انضباطية وغاب عن آخر 3 مشاركات في كأس العالم.

ورغم ذلك يبقى كواريزما من نوعية اللاعبين أصحاب الشعبية وستحلم جماهير البرتغال بأن يحصل أخيرا على فرصة للتألق في بطولة كبرى.