مدرب البرتغال: أتمنى أن يسجل كريستيانو رونالدو 10 أهداف في بولندا!

قال فرناندو سانتوس، المدير الفني للمنتخب البرتغالي، اليوم الأربعاء، إنه سيؤجل قراره بشأن التشكيلة التي ستبدأ مباراة بولندا، في ربع نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية، إلى صباح الخميس؛ بسبب إصابة لاعبين اثنين على الأقل.

وأضاف سانتوس، عشية المباراة التي ستقام في مرسيليا، أنه يرى أن اللقاء سيكون دفاعيًا ومتكافئًا ونتيجته متقاربة.

وتابع: "بعض اللاعبين، لم يصلوا إلى مائة في المائة من الجاهزية، لذلك سننتظر للغد للتأكد من قدرتهم على خوض المباراة من عدمه. في بعض الأحيان يمكن للاعبين التعافي، ومازال أمامنا 24 ساعة".

ولم يتدرب المدافع رفائيل جيريرو، ولاعب الوسط أندريه جوميز، منذ الإثنين الماضي، واليوم لم يشاركا في التدريبات أيضًا.

والتقى الفريقان، عشر مرات من قبل، وانتهى آخر لقاء بينهما بالتعادل السلبي، في 2012، والمؤشرات ترجح أن يكون لقاء الغد صعبًا.

ولم يخترق دفاع بولندا خلال البطولة، إلا بتسديدة خلفية مزدوجة رائعة من المهاجم السويسري شيردان شاكيري.

وانتهت آخر خمس مواجهات للبرتغال في بطولة أوروبا بالتعادل بعد 90 دقيقة، رغم أنهم تأهلوا إلى دور الستة عشر في البطولة الحالية، بفضل هدف في الدقيقة 117 أمام كرواتيا.

وتابع مدرب البرتغال: "أعتقد أن المباراة ستكون متكافئة واللاعبون يدركون ذلك. فبولندا تشارك هنا عن جدارة".

وفي رده على سؤال، هل ستكون المباراة مشابهة للقاء كرواتيا، أشاد سانتوس بوحدة الدفاع البولندي والروح الجماعية للفريق.

وأضاف "بالطبع ستكون مباراة خططية وصعبة للغاية لأنه عندما تتلقى شباكك أربعة أهداف لا أحد يتوقع قدرتك على تسجيل خمسة".

ورغم أن كريستيانو رونالدو، ظهر بعيدًا عن مستواه أمام كرواتيا، وسدد مرة واحدة على المرمى إلا أن سانتوس دافع عن قائده "الرائع".

وقال "نريد الهجوم بتوازن بالطبع. نريد أن يسدد رونالدو على المرمى 15 مرة، ويسجل عشرة أهداف لكن منافسينا لن يسمحوا لنا بذلك وهذا جزء من اللعبة".

ورغم المخاوف من أرضية ملعب فيلودروم في مرسيليا، إلا أن سانتوس، الذي خسرت بلاده أمام فرنسا في قبل نهائي بطولة أوروبا 1984 في المدينة ذاتها، قال إن الملعب يبدو أفضل مما توقع.

وأضاف: "فكرنا في مباراتنا هنا في 1984 لكننا كنا نواجه فرنسا ولا يمكن المقارنة بين الفريقين. فهذا تفاح وهذا برتقال".